منتدى مكتوب

هذا المنتدى هو منتدى عربي ثقافي منوع غني بكل جديد ومفيد في الانترنت العربية وهو أحد مواقع شبكة !Yahoo مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بأقسام تجمع بين الفائدة والمتعة.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 9 من 9
Like Tree1Likes

الموضوع: السياحة في دلس

  1. #1
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية sallah-tv
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    720

    Post السياحة في دلس


    الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية






    ====================




    -- دلس .. تاريخ و حضارة --







    التعريف
    :



    اصل التسمية
    ..

    اشتق
    اسمها من كلمة أمازيغية (ثاذلسث) وتعني شجيرة الديس، التي استغلها الانسان قديما في العمران وفي تغذية الأنعام، وصناعة الحبال، وتستغل حاليا خاصة في صنع المظلات التي تنصب في شواطئ البحر طلبا لفيئها والراحة.



    موقع المدينة
    ..

    تقع دلس على
    مرتفع ساحلي(335م)، 80 كلم شرق مدينة بومرداس , حوالي ال100 كلم شرق مدينة الجزائر العاصمة .

    كانت خلال فترةالاحتلال الفرنسي تابعة لولاية – محافظة- القبائل الكبرى ، لتصبح في عهد الاستقلال تابعة لولاية تيزي وزو، ثم ألحقت بولاية بومرداس وستلحق بموجب التشريع الاخير " لم ينفذ بعد" بولاية برج منايل
    .



    المساحة
    ..

    تتربع مدينة دلس على مساحة إجمالية تناهز 1200 هكتارا




    عدد السكان
    ..

    يتراوح عدد سكان دلس في حوالي ال 30.000 نسمة




    خريطة دلس
    ..






    1000عائلة اندلسية

    يقول المؤرخون إن دلس آوت أكثر من ألف عائلة أندلسية في القرن السابع عشر؛ ففي سنة 1609 أصدر الاسبان قرار الطرد العام للأقلية المسلمة التي بقيت باسبانيا بعد سقوط الأندلس سنة 1492 ورفضت التحول إلى المسيحية، فهاجر المئات إلى دلس وأقاموا بها.

    ومنذ ذلك الوقت ازدهرت عادة غرس الزهور والورود بالمدينة ولا يزال
    السكان إلى الآن محافظين على هذه العادة الأندلسية.

    وتتوالى البيوت العثمانية
    بانتظام إلى غاية الميناء، وهناك نقف على حقبٍ تاريخية أخرى تجسدها آثارٌ فينيقية قليلة ولكنها كافية للتدليل على مدى اهتمام الفينيقيين بالبحر وإقامة موانئ تجارية حيثما حلوا في مدن البحر المتوسط، ومنها مبنى فينيقي كان يُتَّخذ منارة توقد عليها النار ليلاً كدليل للسفن، ويقع المبنى أمام مرسى سيدي عبدالقادر، وقد أطلق الفينيقيون على دلس اسم ''روسوكورو'' ومعناها ''رأس الحوت''.


    زار دلس رحالة عديدون
    أشهرهم الإغريقي بطليموس في القرن الرابع الميلادي، وفي الفترة الإسلامية التي تبدأبفتح موسى بن نصير لها في707 ميلادية، زارها ابن حوقل وابن بطوطة والإدريسي وتكلَّمعنها في كتابه ''نزهة المشتاق'' في فصل ''كتاب الجغرافيا''.

    وفي العهد العثماني،زارها الرحالة تيجروتي في أواخر القرن الـ ،16 وفي أواخر الحكم العثماني للجزائر
    والذي انتهى سنة 1830 زارها الرحالة الحسين الورتيلاني ودوَّن طرائف رحلته والتقى أحد مصلحيها وهو العلامة أحمد بن عمر التادلسي، كما مرَّ بها ابن خلدون وأسماها ''تادلس''.




    مميزات المدينة
    :

    شاء القدر أن تقع دلس في ظل مدينتين عريقتين، هما بجاية
    شرقا والجزائر غربا، لذلك ظلت عبر تاريخها مدينة من الدرجة الثانية، غير أن ذلك لم يقلل من دورها التاريخي البارز عبر تعاقب الحقب التاريخية المختلفة.


    اشتهرت بمينائها المحمي من الرياح
    الغربية، وهو يتوسط مدينتي الجزائر وبجاية. ويصب وادي سيباو الشهير في منطقة القبائل، غرب المدينة بحوالي (06) كلم. هذا وقد زارها وذكرها رحالة كثيرن منهم: الإدريسي في القرن12م( نزهة المشتاق)، والحِـمْيري في القرن 15م ( الروض المعطار)، والحسين الورثلاني في القرن18م ( نزهة الأنظار)، والضابط الفرنسي كاري
    (Algérie,par, rozet et carette)
    ، والرحالة الألماني هاينريش فون مالتسان في القرن 19م( ثلاث سنوات في شمال غربي افريقيا، ترجمة أبو العيد دودو )، وذكر الحفناوي فيكتابه ( تعريف الخلف برجال السلف) أحد اعلامها نقلا عن رحلة الورثلاني المذكورة، وهو أحمد بن عمر الدلسي.


    تتميز دلس ببعدها التاريخي، وباستقرار مسلمي الأندلس
    بها، فأدوا دورا رائدا في ترقيتها بما حملوه من رصيد حضاري إسلامي ثري، كالعلم والعمران والصناعات التقليدية المختلفة، ونشروا اللسان العربي بين السكان الأمازيغ. و تشتهر أيضا بأراضيها الخصبة،التي يرويها وادي سيباو في جزئها الغربي، و بمينائها ذي نشاط متنوع (تجارة وصيد الأسماك).


    وتنقسم المدينة عمرانيا إلى قسمين
    بارزين : المدينة العريقة "حومة الميزاب" تحوي القصبة ذات الدور الجميلة المزينة بالعرائش المعلقة ،والأزقة الضيقة والمسجد، ومقام سيدي سوسان وضريح الولي الصالح "سيدي الحرفي". أما الحي الجديد فقد أنشاه الفرنسيون أسفل المدينة العريقة، لم يلبث أن تحول الى مدينة جديدة .




    المراحل التاريخية
    للمدينة:


    دخلت دلس في التاريخ على يد
    الفينيقيين، الذين أسسوا بها مرفا لممارسة التجارة مع الأهالي، سمي روسوكوروس
    "Rusuccurus"
    ومعناه رأس السمك.


    ثم ازدهرت المدينة خلال الفترة الرومانية
    باسم أديمه "Addyma"، ويدل تنوع آثارها على ازدهارها خاصة في عهد الإمبراطوركلوديوس( 50 م ) كالأعمدة والأواني المنزلية والميداليات، وخزانات الماء بسيدي سوسان،والفسيفساء والأطلال المختلفة، وشيد الرومان طريقا بريا يربطها بمدينة بجاية عبر قرية الجمعة نصهريج العريقة.


    وتجدر الإشارة إلى أن الفرنسيين قد نهبوا هاته
    الآثار ونقلوا الكثير منها إلى متحفي الجزائر، واللوفر"Louvre" بباريس .



    الفترة الإسلامية


    تغير اسمها في العهد الإسلامي فصارت تسمى تدلس وارتبطت بالدولةالحمادية، ثم انعكست على المدينة الصراعات التي عصفت بالأندلس جراء انقسامها إلى
    ملوك الطوائف، وما انجر عن ذلك من عبور المرابطين إليها، في محاولة منهم لإنقاذ الموقف، وتم في هذا السياق طرد أمير مدينة ألميرية "العامرية"، معز الدولة بن صمادح، فاستقربمدينة دلس.


    وفي عهد الموحدين استولى عليها بنو غانية (علي بن غانية ويحي بن غانية
    ) بدعم من بقايا الحماديين، للانتقام من الموحدين الذين قضوا على إمارتهم في جزرالبليار، وللثأر لأخوالهم المرابطين.


    ثم أضحت هاته المدينة محل صراع بين الحفصيين والزيانيين. وتجدر الإشارة إلى أن الأستاذ مولود قاسم قد ذكر أن الإمام
    محمد البوصيري(1213 – 1295م) المولود بصعيد مصر، صاحب قصيدة البردة الشهيرة في المدح النبوي، صنهاجي النسب من ناحية دلس.



    الفترة العثمانية


    وقعت دلس في قبضة الأتراك
    العثمانيين في سنة( 1515 م )، وجعلوها قاعدة لهم للانطلاق في جهادهم ضد الاحتلال الاسباني للسواحل الجزائرية، ولا شك أن مسلمي الأندلس النازحين إليها قد تجندوا في صفوف قوات الأخوين عروج وخير الدين بربروس.

    وبعد أن استقرت أوضاعهم، صارت تتبع دار السلطان
    كمدن شرشال والقليعة والبليدة بصفتها ( وطن/ج.أوطان) أي ما يعادل الدائرة او المحافظة في وقتناالحالي.


    وانقسم سكانها إلى قسمين
    :

    المستقلون وهم أهل الجبال الذين امتنعوا عن دفع
    الضرائب( آث سليم، وآث ثور)، وأهل المخزن وهم حلفاء الأتراك، أشهرهم عائلة دارحسن التي حلت بالمدينة سنة 1535م، وكانت تقيم في حي سيدي يحي.

    هذا وقام الأتراك
    ببناء القصبة العليا، وبتحصين المدينة بسور ذي أبواب عديدة، تحسبا لهجمات اسبانيا، كما قاموا بتوسيع الميناء، وتحسن الصيد البحري بفضل بناء سفن جديدة، كما شجعواالفلاحة، وازدهرت إلى حد ما الثقافة.


    ومن أشهر شعراء هاته الفترة، الشاعر يوسف
    السنوسي، وتجدر الإشارة إلى زيارة الرحالة حسين الورثلاني للمدينة خلال القرن (18م).

    و قد ساعد استتباب الأمن في هذه الفترة على تحسن أوضاع السكان
    .








    صورة لحي القصبة العتيق التي بناها الاتراك "حومة الميزاب"



    فترة الاحتلال
    الفرنسي

    احتل الفرنسيون مدينة دلس سنة 1843م وجعلوها قاعدة عسكرية لبسط
    نفوذهم على منطقة القبائل، وعرفت توسعا عمرانيا في ظل سياسة الاستيطان، فتم بناء مدينة جديدة في سهلها على النمط الأوروبي، ذات منشآت قاعدية واسعة، كالطرقات والمدارس والمستشفى، والمدرسة الوطنية للفنون والحرف، والكنيسة والفندق والمحكمة.


    وكان الأمير عبد القادر قد زارها سنة 1838م رفقة خليفته أحمد بن سالم، وعبد الرحمن
    الدلسي، ونصح أهلها باتخاذ جميع الاحتياطات الضرورية للدفاع عن مدينتهم، تحسبا لهجوم فرنسا.


    وذكر الكاتبان دوماس
    Daumas و فابار Fabar في كتابهما [ القبائل الكبرى] الصادر سنة 1847م، أن أهل بني ثور وبني سليم كانوا يملكون حوالي (1700)بندقية.


    وارتبطت أيضا مدينة دلس بمجموعة من الأحداث، كهجرة أهل الزواوة إلى الشام
    عن طريق مينائها، أهمها هجرة سنة 1847م بقيادة الشيخ العلامة المهدي السكلاوي الايراثني، كما استغل الماريشال راندون ميناءها لنقل قواته خلال حملة 1857م التي أسفرت عن إخضاع بلاد الزواوة، وتم نقل البطلة فاطمة أنسومر بعد أسرها إلى منفاها بتابلاط عن طريق هذا الميناء أيضا.

    هذا، وقد شارك ســـكان دلس في ثورة 1871ممشاركة فعالة ونجح مجاهدو آث واقنون، وبني ثور، وبني سليــــم، فــــي محاصـــرة
    المركز العســكري الفرنـــسي بالمدينة لمدة شــهر ( 17 أفريل- 18ماي)، ولم يفك الفرنســــيون الحصار إلا بعد وصــول إمـــدادات من مديـــنة الجــزائـــربقيــــادة اللـواء" لالمان"Lallemand"، ورغم انتصار الفرنسيين فقد ظلت جذوة المقاومة متأججة في شكل تمرد، قاده الشيخ محند أمزيان منصور ( من بوخالفة، عرش عمراوة)، إلى أن استشهد بناحية دلس يوم 17 ماي 1877م. علما أن سكان هذه المنطقة قد تعرضوا لمصادرة أراضيهم عقب الثورة المذكورة .


    ولعل أبرز شخصية علمية أنجبتها
    مدينة دلس خلال فترة الاحتلال الفرنسي، هو الطبيب " فيرناند ويدالFernand Widal" 1862-1929م) ، الذي اشتهر بعلاجه لداء حمى الأمعاء.


    مرحلة النضال السياسي


    تعتبر دلس
    قلعة للحركة الوطنية السياسية التي احتضنها السكان، خاصة في بني ثور وبني سليم البعيدة نسبيا عن عيون الإدارة الفرنسية، ومن أشهر المناضلين محمد زروال (من بنيثور) الذي قضى 17 سنة في السجن ( 1945م- 1962م)، بمعية المناضل الســــــعيد معزوزي (تلميذ المعلم حمزة بوكوشة في مدرسة دلس الحرة)، عقابا لهما على مشاركتهما في محاولة اغتيال الباشاغا أيت علي.


    ومن الطبيعي أن تساهم هذه المنطقة ذات الرصيد
    النضالي والنشاط الإصلاحي الكبير في صنع ملحمة نوفمبر 1954م.





    نصب الشهداء الواقع في قلب مدينة دلس



    نشاط جمعية العلماء دلس
    ..

    أنجبت دلس علماء كثيرين عبر تاريخها الطويل، منهم محمد ارزقي بن ناصر الذي تولى منصب مفتي المالكية بمدينة الجزائر في مطلع القرن العشرين، وأشهرزواياها، زاوية سيدي عمر واشريف.


    وعندما تأسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
    احتضنها أهل دلس، ولعب الشيخ علي أولخيار (مدرس سابق بالزاوية المذكورة) دورا بارزافي نشر الفكر الإصلاحي بصفته عضوا في مجلسها الإداري، لكن المنية لم تمهله، فاختطفته سنة 1932م.

    ومن أهم مظاهر النشاط الإصلاحي، تأسيس جمعية دينية محلية
    سنة 1931م، بقيادة محمد الطيب بن ناصر، ثم مدرسة الإصلاح في مسجد سيدي عمار، فعينلها الشيخ الطيب العقبي المعلم حمزة بوكوشة، وتم تدشين المدرسة رسميا سنة 1932مبحضور عبد الحميد بن باديس والطيب العقبي وعلي أولخيار، وغيرهم من المصلحين.

    وكان
    ذلك اليوم من الأيام المشهودة في تاريخ المدينة.

    ونجحت مدرسة دلس في إرسال بعثتين طلابيتين إحداهما إلى معهد قسنطينة،والثانية إلى جامع الزيتونة، وللذكر فقد التحق معظم هؤلاء الطلبة بالثورة التحريريةالكبرى
    .




    وتبقى "دلس" شامخة باثارها التي تحكي ازمانا قد خلت ..


    التعديل الأخير تم بواسطة sallah-tv; 09-23-2011، الساعة 07:57 PM


  2. #2
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية sallah-tv
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    720

    Post صور لمواقع اثرية ..


    صور مواقع اثرية لمدينة دلس







    حي القصبة الواقع في المدينة العريقة .. يعرف بتسمية "حومة الميزاب" شيده الاتراك العثمانيون .. حين تتجول فيه تحس بنسيم عبق التاريخ يزف اليك في كل زاوية من زواياه الهادئة






    ضريح الولي الصالح "سيدي الحرفي" الموجود بالقصبة .. تحكي لي جدتي ابنة مدينة دلس ان هذا الضريح كان يصلى فيه قديما ولازال وروت لي ان الناس قديما كانوا يتوجهون اليه لاداء القسم وكان التقليد ينص ان يدخل الرجل محل الشك وصاحب الحلف والقسم لاثبات برائته .. يدخل من باب كبيرة ويخرج من باب صغيرة وكليهما موجودتان داخل المقام

    كان بودنا ان ناتيكم بصور لداخل الضريح ولكن لحظة وصولنا الى هناك لم يكن الحارس مالك المفاتيح ولان برنامج الرحلة كان قصيرا الغينا هاته الخطوة











    الصورة التقطناها في مكان يسمى "تالاوالدون" كله اثار رومانية قديمة

    عظمة المكان تشعرك ان تعيش في زمن غابر وكان بالجنود والفرسان امامك يحرسون مدينة دلس


    هاته البناية الرومانية وقد كانت بمثابة مكان مراقبة لحماية المدينة من هجمات الاعداء عبر البحر










    صورة تحتية للبناية الرومانية اعلاه .. وهنا يوجد البحر
    وتظهر هنا في وسط الصورة فتحة تعتبر نفقا مؤديا الى اعلى الجبل








    هذا الحائط الطولي هو تشييد روماني ويقع في " تالاوالدون ايضا" وقد شيد لحماية المدينة من الهجمات عبر البحر













    منارة سيدي عبد القادر .. وتقع في "الفيو بور" او المرسى القديم

    شاهقة الارتفاع وكانت تستخدم قديما كدليل للسفن التجارية وللمراقبة












    هذا النفق شيده الرومان قديما .. تحفة كبيرة
    ما يذهل فيه هو انه يقع تحت الجبل "الصورة اعلاه" ويربط بين "الفيو بور" الذي عدله الاتراك وبين الحصن الروماني الكبير "الصور اعلاه" .. اي بين المرسى القديم ومنطقة تالاوالدون

    كنا نتجول في الحصن الروماني فكانت الحرارة مرتفعة ولما دخلنا النفق تبدل كل شيء وكاننا صرنا الى عالم اخر .. برودة مثالية واحجار تحكي لك ازمانا واجيالا مرت من هنا

    سبحان الخالق










    هاته هي منطقة " بوعربي" الشهيرة والتي تقع في قمة جبل دلس مقابلة للبحر
    السور الظاهر في السورة شيده الاتراك العثمانيون لحماية المدينة







    **كانت تتواجد بناية قديمة من العهد الفينيقي في اعل ىقمة جبل دلس والتي كثيرا ما كنت اتاملها كثيرا في صغري لما كنت اتوجه الىمدينة دلس في العطل الدراسية .. ولكن ولسوء الحظ انهارت تلك البناية في الزلزال المدمر الذي ضرب منطقتنا في 2003م .. رحم الله كل من توفى جراءه **




    التعديل الأخير تم بواسطة sallah-tv; 09-25-2011، الساعة 02:13 PM


  3. #3
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية sallah-tv
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    720

    Post صور لفن و تقاليد "لباس وماكولات" مدينة دلس

    ...........


    التعديل الأخير تم بواسطة sallah-tv; 08-25-2011، الساعة 06:01 PM


  4. #4
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية sallah-tv
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    720

    Post صور روعة لمدينة "دلس"

    ..........



    التعديل الأخير تم بواسطة sallah-tv; 08-25-2011، الساعة 06:02 PM


  5. #5
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية sallah-tv
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    720

    Post شكرا لكل من ساهم معنا ..

    ..................


    التعديل الأخير تم بواسطة sallah-tv; 08-25-2011، الساعة 06:06 PM


  6. #6
    ملكة الهدوء الصورة الرمزية miss ahlam
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,400



    Smile

    الحقيقة التقرير في القمة صلاح عجبني بزااااااااااااااف باين عملتي فيه مجهود رائعة انت وبلال

    التقرير كان يحتوي علي كل العناصر و المعلومات المهمة من كثر ماعجبني التقرير حطيته في صفحته علي الفيس بوك: " سحر الجزائر"

    عجبتني بزااااف الفيديو تاني

    كل الشكر ليك صلاح ولبلال طبعا وتحية لكل من ساهم معك في جمع المعلومات والصور

    نتمني نشوف تقارير كل الاعضاء مثل تقرير.


    بالتوفيق ومشكور علي الجهد المعتبر الي عملتهمن اجل المسابقة


    تحياتي ليك ولبلال




  7. #7
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية layaly9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    3,460

    افتراضي

    رآئـــــــــــع بكل ما تحمله الكلمة من معنى

    شوقتني بزااااااف لكي أزور مدينة دلس

    أكيد في الحقيقة أجمل بكثير من الصور

    إبـــداع

    كل الشكر صلاح وبلال على الجهد

    وكل التوفيق في المسابقة





    الــنـــفس تـــــــريد إسقــاط الذُنــــوب

    ALGeRiE **Mon** AMoUR


  8. #8
    ابن الصحراء المغربية الصورة الرمزية marrakechy
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,355

    افتراضي

    موضوعك رائع اعجبني بزااااااف الله يعطيك الصحة برافو




    المغرب انت عشقي الوحيد و صحرائك ملهمتي الحبيبة


  9. #9
    برنسيس مكتوب♥ الصورة الرمزية Huda_MH
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    3,152

    Smile

    ما شاء الله !!!!!!!!!!!!! رااااااائعة بكل معنى الكلمة ..

    بصراحة في أكتر من صورة لفتت نظري بس هدول الصورتين فيهم سحر خاص ..

    يسلمو كتير يا صلاح و بتمنى لك الفوز











المواضيع المتشابهه

  1. السياحة في قطر
    بواسطة captive tears في المنتدى السياحة و السفر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-28-2011, 04:34 PM
  2. السياحة في الاردن
    بواسطة khawaldeh92 في المنتدى منتدى قصص
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2007, 06:06 PM
  3. ( أين السيادة )
    بواسطة akthem1 في المنتدى الأخبار العربية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-20-2005, 09:08 AM
  4. السجادة
    بواسطة abdrbh1 في المنتدى منتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-19-2003, 06:07 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك