بسم الله الرحمن الرحيم
استودع رجلُ صديقاً لهُ مالاً، ثم طلبه منه، فأنكره، فشكاهُ إلى إياسِ القاضي فقال له: ألديك شهود على ما تدعيه؟
قال: لا، قال إياسٌ : فأي مكان دفعتَ له مالك؟ فقال في مكان كذا. قال إياسُ: فأي شيءٍ في ذلك الموضع، قال:
شجرةُ عظيمةُ. قال إياسُ: فانطلق إلى الموضع، وانظر إلى الشجرةِ، لعل الله يُظهر علامةً
يتبينُ بها حقكَ، وأما أنت أيها المنكر فاجلس بجانبي. ثمَّ تشاغل إياس ببعض القضايا ولكنَّه
التفت سريعاً إلى المدعي عليه، وقال: أترى صاحبك وصل إلى موضع الشجرة؟ قال: لا لم
يصل بعد. قال إياس. يا عدو الله، إنك خائن. وانتبهَ الرجل إلى عدم يقظتهِ إلى الإجابة، فأقر
بالمالِِ وأعاده لصاحبه.
محبة الخير