مشكلة الضعف الدراسي وآثارها السيئة وحلولها
كل واحد منا يتعرض لمشكلة الضعف الدراسي في مرحلة ما من مراحل الدراسي و هده المشكلة تهدم الطالب وترسبه في بعض الأحيان فأسباب هده الظاهرة الخبيثة هي : عدم الاهتمام بالدروس فالطالب إدا ما رجع إلى البيت ولم يفتح الكتاب ولم يذاكر دروسه فإنه يتحمل عبئا كبيرا على نفسه فيأتي وقت الامتحان ولم يذاكر شيئا من دروسه فيصبح كالذي يريد أن يشرب ماء البحر كله في دقيقة ولا يستطيع فيجب على الطالب في كل يوم من أيام الدراسة أن يذاكر دروسه ولا يهمل أي مادة ويقول هدا سهل . فهده الكلمة توقعه في فخ كبير هو فخ الدراسة الخفي الذي يختفي وراء التململ والضجر وعدم المتابعة ومن أسباب هده الظاهرة السيئة : عدم تنظيم الوقت الذي يجب على الطالب تنظيمه بين اللعب والدراسة فالطالب الجيد في الدراسة ينظم وقته ويعرف كيف يميز بين وقت اللعب ووقت الدراسة وأخيرا انصح كل طالب ضعيف في مادة من المواد أن يهتم في دروسه وان يقوي نفسه في الكتب والمرشدات الطلابية لكي يتخلص من هده الظاهرة وان ينظم وقته فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك أن يلتزم في الصف ولا يحدث الفوضى لكي لا يشوش على نفسه وعلى الطلاب الآخرين من حوله أن يستمع لكل حرف يقوله المدرس ومم سبق نستنتج أن :الطالب عليه المحافظة على دروسه والاهتمام بها لكي يعلو ويعلو بوطنه .