ولي العهد السعودي يمنح الطفل الملازم يمني سيارة وراتباً شهرياً
صنعاء: قالت صحيفة المدينة السعودية أن الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء منح الطفل اليمني المعجزة فتحي أحمد الأضرعي - لم يكمل السادسة من عمره- سيارة فارهة وخمسة ألف ريال كراتب شهري تقديراً لموهبته الفطرية وفصاحته في الشعر. وتساءلت الصحيفة : هل تصدقون ان طفلاً لم يكمل السادسة من عمره يحمل رتبة (ملازم أول) في بلده اليمن، منحها له الرئيس علي عبدالله صالح بعد ان القى قصيدة شعر رائعة ، موضحة أن هذه الرتبة لم تكن آخر ما حصل عليه الطفل المعجزة.. فقد كرمه صاحب السمو الملكي بمنحه سيارة فاخرة وراتب شهري 5 آلاف ريال تقديراً لموهبته الفطرية وفصاحته الشعرية. وفي الحوار القصير الذي أجرته الصحيفة مع الاضرعي رد عن سؤال : ما هي أكبر هدية أو حافز تلقاه حتى الآن بالقول : كنت قد ألقيت قصيدة أمام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح حفظه الله وأعجب بها كثيراً وصفق كثيراً بعد سماعها وطلب مني أن أطلب منه ما أريد وألح عليّ في ذلك وكنت وقتها أرتدي بزة عسكرية تحمل رتبة ملازم أول فطلبت من فخامته تثبيت الرتبة التي احملها رسمياً عندما أكبر عندها وافق فخامته واصدر أمره بتلبية طلبي فوراً حيث أنا الآن برتبة ملازم أول وأنا فخور جداً بهذا التكريم من فخامته.

الطفل المعجزة فتحي الاضرعي :اول قصيدة قلتها وعمري عامان
صحيفة 26سبتمبر

موهبة فذه وابداع في سن الطفولة شارك في مناسبات وطنية ومهرجانات ثقافية ولم يتجاوز عمره الخامسة انه الشاعر الصغير والاعجوبة الكبيرة فتحي الاضرعي التقته «26 سبتمبر» وهو برفقة والده واجرت معهما هذا الحديث.

> أب الجميع يحضن الأضرعي

لقاء: موسى صالح القيفي
>متى بدأت في قول الشعر؟

>>منذ أن كان عمري عامين وبالتحديد2001م.

> ماهي أول قصيدة لك أو أبيات منها؟

>> أول قصيدة قلتها هي قصيدة (صالح الغاز) وقلت في بدايتها.

صالح الغاز بسيارته على أبي هرب.. هو وعوضه قليل الأدب.

بعد أن حنبوا وسط الخلب.. عاقبتهم يارب

>ما هي المناسبة؟

>> كان موقف قد حدث في قريتنا (أضرعه) حيث وأن شخصاً يسمى صالح الهكري وكان يبيع الغاز في القرية ولقبوه أهل القرية بصالح الغاز طلب منه والدي أن ينتظره بالسيارة ليذهب معه من قريتنا أضرعه الى مدينة ذمار لكن شخصاً آخر كان راكباً في السيارة طلب من السائق صالح الغاز الا ينتظر بحجة أن والد الطفل سيتأخر فنفذ السائق طلب الراكب وتحركوا بالسيارة ولم ينتظروا والدي وبعد أن مروا بلحظات قليلة توقفت السيارة بسبب دخولها وسط الرمال (غرزت) لأن الموسم كان موسم أمطار وكان هذا على مقربة من منزلنا وأنا أشاهد هذا الموقف وفجأة خطرت في رأسي هذه الابيات التي ذكرتها سابقاً وهذا حدث في أواخر عام 2001م وبعدها أصبحت أقول الشعر كلما طلب مني في أي مناسبة وطنية وقد القيت قصائد كثيرة منها واحدة أهديتها إلى أطفال الحجارة وقلت فيها.

أنا طفل اليمن حزني

على الطفل الفلسطيني

دموعي من عيوني دم

ونار القهر تكويني

شقيق لي بلا مأوى
وصرخاته تناديني
الطفل يذبح على أرضه

بلا ذنب أمام عيني

مذابح وانتهاك أعراض
يسببها كل صهيوني

فأين أمة الاسلام
وأين الوازع الديني

وأين حقوق بني إنسان
من الطفل الفلسطيني
> متى تحفظ وتقول القصيدة؟

>> من خلال نظمي لأي قصيدة أرددها في نفسي حتى أحفظها.

> هل تعرضها على والدك مثلاً؟

>> نعم أعرضها على أبي أو أخي جمال أو فرد من الأسرة لأنهم جميعهم شعراء.

>هل تقول الشعر ووالدك يكتب؟

>> بعد أن أكمل نظمي للقصيدة يقوم أخي جمال بكتابتها.

>كم شاركت في مهرجانات شعرية أو احتفالات؟

>> شاركت في عدة احتفالات ومهرجانات شعرية ووطنية.

>في أي سنة دراسية؟

>> في الصف الأول تمهيدي.

> هل تحفظ كل دروسك؟

>> نعم لأن دراستي أهم شيء لديَّ.

> ما أحب مادة دراسية ترغب فيها؟

>> القرآن الكريم.

> هل يقرأ لك والدك قصائد آخرين أو تسمع لشعراء آخرين؟

>> نعم فلابد أن يكون الشاعر ملماً بقصائد غيره الأدبية والشعبية.

>عندما شاركت ببرنامج المضمار لماذا لم تكمل القصيدة؟

>> بسبب مقاطعة المذيع وأنا ألقي القصيدة.

>هل تقرأ القرآن كثيراً؟ وكم تحفظ سوراً من القرآن الكريم؟

>> أنا ما زلت في الصف الأول التمهيدي وأحفظ السور التي درستها في المدرسة كما أنني أحب الاستماع للقرآن من والدي أو الأشرطة المسجلة.

ثم التقينا بوالد الطفل المعجزة احمد حيدر وحاولنا أن نعرف منه الكثير عن الشاعر الصغير وطرحنا عليه بعض الاسئلة وكانت كالتالي:-

>ماهي التصرفات التي يقدم عليها فتحي- مثلاً- ماذا يحب وماذا يكره؟

>> أشعر بأن الولد فتحي يقوم بتصرفات سابقة لسِّنه وكأنه إنسان كبير وهو يحب الدراسة والشعر وأشعر بشدة كراهيته لليهود وعلى رأسهم السفاح شارون لما يشاهد من مذابح وقتل الأبرياء وهتك أعراض اخواننا الفلسطينيين.

>كيف يلعب مع زملائه؟ وأي الألعاب يحبها؟

>> يعلب قليلاً مع زملائه بالكرة وأحب الألعاب لديه الكمبيوتر.

>هل كتب أو يقول قصائد أخرى غير قصائد المدح والقصائد الوطنية؟

>> نعم فلديه قصائد اجتماعية ووطنية لأنه عندما يتفاعل مع أي حدث لا أشعر إلا وقد أنعزل عنا إلى أن يكتمل نظم قصيدة تتعلق بالحدث.

>عندما تحدث مساجلات بين الشعراء هل يشارك الطفل في مثل هذه المساجلات الشعرية مع الشعراء؟

>> نعم فقد شارك بفعالية في المناظرات الشعرية التوعوية تحت شعار (يمن الإيمان والحكمة) والتي نظمتها جمعية الشعراء الشعبيين اليمنيين وقد حاز على العديد من شهادات التقدير من جهات مختلفة.

>هل فكرت بإصدار ديوان شعر يضم القصائد التي ألقاها مثلاً؟

>> نعم فكرت في إصدار عدة دواوين لي ولابني فتحي وابني جمال ولكن الإمكانات لم تسمح بذلك.

>هل هناك أشخاص قاموا بدعم الشاعر الصغير؟

>> نعم كان الدعم المعنوي كبيراً من ابن اليمن البار المشير علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الذي كان له الأثر الكبير في نفوسنا وأيضاً تشجيع دولة رئيس الوزراء الأستاذ عبد القادر باجمال والدكتور عبدالكريم الارياني المستشار السياسي لرئيس الجمهورية الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام وفقيد الوطن العميد يحيى المتوكل ولا ننسى دور الأخ محافظ المحافظة العميد عبدالوهاب يحيى الدرة والأخ خالد الرويشان وزير الثقافة في تشجيع وإظهار مواهب الشاعر فتحي وتشجيع المبدعين في شتى المجالات.

مع تحيات اخوكم / موسى القيفي