منتدى مكتوب

هذا المنتدى هو منتدى عربي ثقافي منوع غني بكل جديد ومفيد في الانترنت العربية وهو أحد مواقع شبكة !Yahoo مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بأقسام تجمع بين الفائدة والمتعة.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 6 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 56
Like Tree0Likes

الموضوع: الانتخابات النيابية الاردنية 2007

  1. #1
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية __dragon__
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,338

    افتراضي الانتخابات النيابية الاردنية 2007

    اسماء المرشحين للانتخابات النيابية

    * محافظة العاصمة عمان

    الدائرة الأولى :
    م.خليل عطية ، نضال الفراعنة ، عزام الهنيدي ، جعفر العبداللات ، عبد الرحيم البقاعي ، م. عبد الرحمن الحناقطة ، المحامي حسين القيسي ، العطيوي.الدكتور عبد الله العكايلة ، محمد عيال عواد ، د.خالد البداينة ، عقاب السوالقة ، احمد الصفدي ، الشيخ محمد إبراهيم القناوي ، سعد إرتيمة ، مخلص عودة ، عبدالله مخيمر ، عصام فاخوري ، وجدي المومني ، راشد البرايسة ، سالم الهدبان الدعجة ، أحمد خليل الهباهبة ، قاسم ديرانية ، عودة الله الدعجة ، جهاد صبحي الشيخ ، حسام سليمان حماد ، م.محمود تيسير أبوالزيت ، أيمن مناجي البرايسة .

    الدائرة الثانية :
    محمد( أبوعمار) الكوز ، حسن علي الحوامدة ، نوال عبدالرزاق المصري ، موسى الوحش ، ناصر غندور ، بهجت شهاب ، عبيد عبدالقادر الهملان ، نجاتي الشخشير ، محمد مفلح العابد البرايسة .

    الدائرة الثالثة :
    هيثم القضاة ، عزيز مساعدة ، طارق خوري ، د.عودة القواس ، عبدالرحيم البقاعي ، ممدوح العبادي ، سعيد دروزة ، سامي قموه ، مروان سلطان ، خليل جميل بركات ، د.عبدالرحيم ملحس ، رعد البكري ، رجل الأعمال لافي حراحشة ، رياض الصيفي ، د.زهير أبوالراغب ، ثيودور حنا الدير (المقعد المسيحي) ، المختار جمال زهير سلطان ، أحمد الصفدي ، د.حازم قشوع ، خليل الحاج توفيق ، إسماعيل راتب أبوالراغب ، فراس شعلان أبوالراغب ، الشيخ عصام عيد يوسف الفاخوري ، يوسف أحمد البستنجي .

    الدائرة الرابعة :
    معن الحديد ، نضال الحديد ، أحمد هميشات ، العميد المتقاعد عبدالرزاق الرقاد ، خالد معاضب الحويطات ، هاني الحديد ، فريال البلبيسي ، د.محمد خليل عشا الدوايمة ، سالم القطارنة ، د.جعفر الحنيطي ، خلف الرقاد ، أحمد الكردي .

    الدائرة الخامسة :
    سميح بينو ، د.عبدالحميد القاسم الحجاج ، السياسي الحقوقي جمال نهار العدوان ، د.شاهر أحمد العساف ، توجان فيصل ، محمود اصحاب الشيشاني .

    الدائرة السادسة :
    محمد غصاب العبادي ، علي الفلاح المناصير ، نضال العبادي ، موسى النهار ، أحمد العجارمة ، محمد هزاع محمد العبادي ، ميرفت عواد محمد العبادي .

    الدائرة السابعة :
    م.الطيار مشهور الشهوان ، مهند عفيشات ، طه فليح المناعسة ، طايل هزاع المحارب العجارمة ، أحمد العجارمة ، محمد درويش ، د.فايز المرزوق ، سليم يوسف العجارمة ، أيمن رضوان المناعسة ، علي عبدالرحيم المناعسة ، محمد مصلح سعد زياد فهد العجارمة .

    * محافظة السلط
    فايز محمد قاسم ابو رمان " ابو مصعب" ، سامي النسور ، ضيغم خريسات ، خالد بزبز الحياري ، لؤي الخشمان ، هاشم الدباس ، محمود الخرابشة ،د. حارث ابو سليم ، مشاري ابو السمن، محمد رسول العمايرة ، علي الدبعي الحياصات ، حسين الداغش العبادي ، د.خالد عبدالرحمن العطيات ، د.عبدالحليم الحياصات ، أحمد الحمود العربيات ، روان محمود العدوان ، حسين الشياب ، لؤي محمد الخشمان الفاعوري ، ماجد عبدالله قطيشات ، صبحي البحبوح ، ريما الحسن ، ناصر الحديدي ، عيد منيزل (أبو سالم) ، هاني عبدالحافظ العزب النسور، معتصم العواملة ، أحمد خريسات ، د.محمد بزبز ، د.مخلد الفاعوري ، اللواء عبدالحليم الرحامنة ، هاني خريسات ، منال زعل العبادي (أم مصعب)، نضال جريس قاقيش ، د.حازم الناصر ، فخري إسكندر ، م.خلود هيشان العبداللات (كوتا نسائية) ، بسام خليفة المناصير ، محمد بشير عبدالهادي المناصير ، م.علي عبدالرزاق أبورمان ، المحامي خضر العلوان ، يحيى عبدالله القضاة ، خميس أبو سليم ، خالد عرار ، حازم عبدالفتاح الرحاحلة ، زيد الفاعوري ، العميد المتقاعد فالح عبدالله العبادي ، د.إيمان بشير الحسين العواملة ، راتب نجيب الدبابنة (أبو رامي) .

    * محافظة معان
    خالد البزايعة ، شاهر تركي كريشان ، حامد فايز الشراري ، عبدالوهاب محمد كريشان ، توفيق كريشان ، عمر محمد الغزاوي ، عبدالله الخوالدة ، ماهر خليل كريشان ، خالد زاهر فناطسة ، د.محمد شاكر آل خطاب ، عادل إبراهيم الخوالدة ، محمد الخطيب الفناطسة ، د. نوال كريشان ، منى الرواد ، رمزية الشلبي ، خولة عقلة المعاني ، مدعي عام أمن الدولة أمجد شموط ، الشيخ إبراهيم فالح الرواد ، موسى خلف فياض ، إبراهيم فالح الرواد .

    * محافظة الكرك
    لمى المجالي ، جمال الضمور ، المحامي راتب الطراونة ، عبدالجليل المعايطة ، م.عبدالهادي المجالي ، المحامي يحيى عبدالوهاب ، عطيوي الرواشدة ، فواز الزريقات ، حسين الطراونة ، محمد الرواشدة ، د.رائد حجازين ، جمال الضمور ، مصلح سالم خليل الطراونة ، حمدة الطراونة ، عثمان القراله ، عائشة الضمور ، لارا سلطان المجالي ، سالم فرحان النوايسة ، حيا القرالة ، جمال الصرايرة ، عاطف الطراونة ، محمد سبيتان الحلالمة ، نهاد سليمان فارس الصرايرة .
    * محافظة اربد
    ناريمان الروسان ، أحمد الهياجنة (أبوالعبد) ، د.مصطفى العماوي ، عبد الرؤوف الروابدة ، محمد الشواح ، م. سليمان عبيدات ، رسمي خضر الملاح ، سامي الخصاونة ، صالح شعوطة ، م.محمد الخصاونة ،مصطفى العماوي ، احمد نجيب العقلة ، سلامة فيصل طلال البطاينة ، د.عادل الشريدة ، خليل الصبيحي ، د.محمود عبيدات ، د.عقاب مصطفى جوابرة ، د.حميد البطاينة ، د.محمد عيسى عبيدات ، م.محمد فؤاد الخصاونة (أبوصهيب) ، شادية ملكاوي .

    * محافظة مادبا
    سليمان ابو غيث ، محمد الشوابكة ، د.خالد أبوالغنم ، د.يوسف سليمان أبوصليح الدائرة(1) ، د.محمد علي المعايعة ، د.شذى فرج الهاشم ، م.محمد أبوالغنم ، مصطفى حمارنة ، د.حسن حسنين ، هشام محمد إسماعيل المصري ، تغريد هايل بريزات ، الشيخ محمد أبوالهية ، برجس العبايسة الأزايدة .

    * محافظة المفرق
    عبد الكريم الدغمي , نواف الخوالدة , محمد ابو عليم ، الشيخ عايد عبدالله فياض الخوالدة ، تيسير شديفات ، المحامي خالد محمود غصاب الخوالدة ، عبدالله أخوارشيدة ، ظاهر الفواز .

    * محافظة الزرقاء
    ميرزا بولاذ ، م. محمد ارسلان ، د.عبدالله حميد الغويري ، بسام حدادين ، موسى الخلايلة ، موسى الزواهرة ، عبدالسلام التلالوة ، طلال الرمحي ، أسامة الهياجنة ، محمد الشوملي ، م.نصار هلسة (المقعد المسيحي) ، محمود سلامة الخلايلة ، خالد نايف جاد الله ، منصور مراد .

    * محافظة جرش

    د. أحمد محمود رضوان ، مفلح الرحيمي ، علي إبراهيم الجسار ، حسين مجلي ، علي قوقزة ، أحمد العتوم ، علي صياح الحراحشة ، علي عبدالله الصمادي ، د.خالد يوسف كساب الخوالدة ، د.محمد خالد زريقات

    * محافظة الرمثا
    عدنان الزعبي ، د.عاكف الزعبي (وزير الزراعة السابق) ، خالد أحمد صالح المرشد ، فواز الزعبي .

    * محافظة العقبة
    نبيل الحلايقة

    * محافظة الطفيلة
    علي الكريمين ، عبدالرحيم الحناقطة ، إبراهيم العطيوي ، حسين القيسي ، عبدالله العكايلة ، ادب السعود ، أحمد النعانعة ، محمد عواد .

    * محافظة عجلون
    ناجح المومني ، م.سميح المومني ، عبدالله محمد القضاة ، عاصم المومني

    * محافظة الاغوار الشمالية
    عواد النواصرة ، عبداللطيف الهويمل ، عبدالقادر العجالين ، صباح سهو ، ضحى النوايشة ، خلف عفان الخطبة ، د.عبدالله محافظة ، فضيل محافظة ، نبيلة الخليفات ، جواهر رحيم العشوش ، جميل العشوش ، جمعة الشعار ، محمود الهويمل ، د.حسن متروك ، محمد الخنازرة ، د.عواد خليفات ، الشيخ سليمان المرادات .

    * بدو الشمال
    سعد هايل السرور ، راكان حمادة الفواز .

    * بدو الوسط
    فائق فنطول عقاب الزيدان ، غازي أبو جنيب الفايز ، عطاالله ضيف الله الجبور ، نواف العريمي

    * بدو الجنوب
    مها خليل سعيد أبوتايه ، عواد السالم أبوتايه ، منيرة المصبحين ، حسين علي أبو تايه ، م.ممدوح حمد الجازي ، وصفي فرحان السرحان ، فواز نهار المواج

    * محافظة الرصيفة
    المحامي طاهر نصار ، مرزوق الدعجة ، محمد عبدالله ، حسن أبولبة ، محمد عبدالعزيز الرثوم .







    التعديل الأخير تم بواسطة __dragon__; 11-01-2007، الساعة 07:51 PM



  2. #2

    افتراضي

    اربعة عشر عاما قضاها النواب الاردنيون خارج البلد وملايين الدنانير طارت واخرون حصلو على شقق واراضي واستثمارات





    كشف الكاتب ماهر ابو طير النقاب عن وثيقة تخص أداء مجلس النواب، حيث يتبين قضاء النواب اعضاء المجلس لخمسة الاف ليلة خارج الاردن في سفرات وجولات على حساب الشعب الاردني، ومياومات كريمة، تثير الهلع، فخمسة الاف ليلة تعادل اربعة عشر عاما قضوها خارج الاردن.


    لا تعجبوا اذن من قضاء النواب لاربعة عشر عاما خارج الاردن، اذ ان هناك من يعتقد ان النواب لم يكونوا في الاردن اصلا طوال العقود الماضية، حين ادار كثيرون ظهورهم لناخبيهم الفقراء، وحين استثمروا مواقعهم فدخلوا المجلس النيابي وهم غرقى في الديون وخرجوا منه بقطع اراض وشقق واستثمارات وخطوط باصات وتنفيع للبطانات من الاهل والاقارب والمؤلفة قلوبهم وعابري السبيل.


    خمسة الاف ليلة نيابية تمت خلالها زيارة اكثر من سبعين بلدا في العالم، وعلينا ان نحسب مثلا ان النائب الواحد يحصل علي مياومة في المتوسط لليلة الواحدة مقدارها مائة دينار، ليكون المجموع ملايين الدنانير تم انفاقها، وكان الاولى ان يتوسط النواب في ذلك، فلا يتم ارسال وفد نيابي يضم اكثر من نائبين، ولا تتم تلبية الدعوات الي كل بلد في اقاصي الدنيا، ثم ان علينا ان نسأل.. ماذا استفدنا من قضاء نوابنا لخمسة الاف ليلة خارج الاردن، أي اربعة عشر عاما في المجموع، هل تحسن الاداء النيابي، هل استطاعوا الحصول على منح ومساعدات، هل تطور الفكر السياسي للمسافرين والطائرين من عاصمة الى اخرى؟


    وقال الكاتب: من المؤسف ان تسمح الدولة بالاستقلال المالي لمجلس النواب، وقد يكون واجبا اليوم الغاء هذا الاستقلال واعادة الامور الي رقابة ديوان المحاسبة ووضع مدونة اخلاقية وسلوكية برلمانية تحدد آليات السفر والمياومات وحجم الوفود، فقد كنا نعتقد ان مجلس النواب هو لصالح الناس، فاذا بمال الشعب يصبح لصالح النواب، واعجب بشدة من هكذا ناخبين يعود اليهم النواب بذات الافلام والشعارات فيقومون بالتصويت لهم مرة اخري، فهكذا ناخبين بحاجة الى هكذا نواب والاجر على الله.


    اربعة عشر عاما هو مجموع الليالي النيابية خارج الاردن، وهو رقم لا تجده حتي في مجلس النواب الامريكي او الصيني، اربعة عشر عاما بمصاريفها للنواب والاداريين وتذاكر السفر والغياب ايضا عن المهمات الاساسية أي مصالح الناس والدفاع عنهم تشريعيا ورقابيا.




  3. #3

    افتراضي

    'النخب للاسلاميين : اخاصمك " اه " ..... اسيبك "لأ "التأجيل يخدم المرعوبون من العودة الى الناس'

    تقف النخبة الاردنية على مسافة متساوية من قلة الحيلة والعجز , وهي ترقب الاستحقاق القادم محليا بعد احداث غزة وتواصل المسلل الدامي في العراق وتطورات الساحة اللبنانية , وتبعا لمنهج العجز المتتالي فانها تبدأ بتسويق الخيار الاضعف وهو الابقاء على نفس الوضع القائم دون تغيير , وليس غريبا ان يصدر عن النائب الاشكالي ممدوح العبادي تصريح يدعم او يسوق فكرة تأجيل الانتخابات النيابية المقبلة تحت مبرر الظرف الموضوعي , وكأن التاجيل هو العلاج الناجع الان .


    التاجيل كمفردة اردنية خالصة بات سمة الحراك السياسي لمجموعة من النخب التي استمرأت فكرة الاستفادة حتى الرمق الاخير من المقاعد التي تجلس عليها فهي تؤمن تماما بان العودة الى استشعار رغبات الشارع ليس في صالحها وهنا لا اقصد بالتحديد العبادي الذي لا يخشى على موقعه ولكنه انحاز في الرأي الجديد الى مصالح طبقته السياسية ومصالح حلفائه الذين يزعجهم فكرة الاستحقاق الانتخابي.


    وفق مقتضى الحالة الاردنية فان اجراء الانتخابات النيابية هو ضرورة وطنية فحالة التكلس التي يمر بها البرلمان الان مع ربطها بانخفاض مستوى ثقله السياسي وشعبيته لا تؤهله للعب دور في المرحلة المتشابكة والمعقدة عوضا عن انه غير مؤهل لاجتراح حلول او دعم الدولة ومراكز صنع القرار بافكار خلاقة لتجاوز الحالة , لذا فان تجديد دم البرلمان يتجاوز الضرورة بكثير وينتج اساسا صالحا لرأي الناس وتطلعاتهم .


    رغم ان ذلك لا يصب في صالح النخب التي عجزت الى الان عن تجديد خطابها او تثويره مقابل الخطاب الاسلاموي المسيطر على الساحة العربية برمتها وليس على الساحة الاردنية وان كانت عمان اكثر تلك العواصم تأثرا بالخطاب الاسلاموي الذي يحيط بها شرقا وغربا وبقاء هذا الخطاب وحييدا ومتماسكا في ظل تشرذم النخب التي تتحدث همسا عن مخاطره وازدواجيته في حين تحاول كلما سنحت الفرصة التمسح بعبائته فبات العلمانيون واليساريون اسرى للخطاب الاسلاموي وشعبويته التي بنيت على فقر منهجهم وتكلس خطابهم وليس ادل من ذلك على ما يقوله الكاتب ناهض حتر المرشح المقبل للانتخابات النيابية وشخصية محورية مثل طاهر المصري وغيرهم كثيرون .


    النخب التي باتت تتوضأ بالخطاب التصالحي مع القوى الاسلامية تعرف وتقول هي في مجالسها الخاصة عن خطورته فيما لو قيض له ممارسة منهجه السياسي المبني على الغاء الاخر في احسن الاحوال ان لم يكن اعدامه , وبقيت تلعب لعبة الهمس والجهر تلك لاخفاء عجزها والابقاء على مصالحها فهي عجزت عن انتاج حالة حزبية كما عجزت عن انتاج حالة امتداد شارعية ولذا ترى رموزا بوزن عبد الرؤوف الروابدة وعبد الهادي المجالي تتخبط في القرار الخاص بالانتخابات فهي تارة تقدم وتارة تحجم , وفقا لمجساتها الخاصة والمربوطة ايضا بالمصالح فالباشا المجالي وبعد ان فتر الحديث قيادته لدفة مجلس الوزراء عاد للحديث عن النيابة تمديدا طبعا كخيار اساس .


    النخب تلك تحاول ان تضلل شاشات الحكومة حيال الانتخابات القادمة وصعوبة اجرائها في تلك الظروف , رغم ان الجميع يعرف ان تلك الظروف هي الانسب فكلما استشعر الاردنيون بالخطر المحيط ارتفعت قيمهم الاردنية الخالصة وباتت بوصلتهم تشير الى الجغرافيا الاردنية وضرورة صونها وصيانتها والصيانة تحديدا ما تخشاه النخبة الممسكة بتلابيب المنصب الى اخر رمق

    فتضخم الحالة الخارجية وتقلل من فهم الشعب لها وكيفية التعامل مع استحقاقاتها وذلك بوعي غريزي تفترضه مصالحها فقط, فالكل يعرف الان ان التيارات الضبابية والرمادية تعاني اسوأ لحضاتها بعد انكشاف المستور الذي ظلت تخفيه طويلا .


    النخب عاجزة ولا تملك برنامجا يؤهلها للحفاض على مواقعها لذا تستغل تفسيرها القاصر لاشاعة اجواء التاجيل والذي هو مناخها الخصب ونأمل ان تدرس الدولة الواقع بعيون الحاجة الوطنية دون تاثير النخب .




  4. #4

    افتراضي

    رياض الصيفي.. الاقوى في الدائرة الثالثة في عمان.




    الخارطة الانتخابية في الدائرة الثالثة في عمان تشهد سخونة مبكرة هذه الايام في ظل التنافس الكبير الذي تشهده هذه الدائرة.
    الا ان المتامل للواقع الانتخابي يجد ان الاقرب للفوز باحد مقاعد هذه الدائرة المرشح الشعبي رياض الصيفي الذي يحظى باجماع الحركة الاقتصادية في هذه المنطقة بالاضافة للوسط الشعبي نظرا للسمعة الطيبة التي يحظى بها وخدماته المتواصلة في اكثر من مجال.




  5. #5

    افتراضي

    'النساء يواجهن الحيتان في انتخابات عمان: توجان تعود بقوة.. وابنة زعيم صقور الاخوان تفكر بخلافته..العبادي ترشح بعد استفتاء زوجته وبناته. والحمارنة يرفع شعار مرشح وطن وليس عشيرة'


    بدأ مشاهير المجتمع السياسي والبرلماني الاردني حملات انتخابية صاخبة في وقت مبكر تحضيرا للانتخابات البرلمانية التي تعقد في العشرين من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، ولوحظ في السياق ان بعض المشاهير في الاردن صعدوا علي نحو واضح في خطاباتهم التحريضية وتقدم بعضهم الاخر باعترافات نادرة ومثيرة وبطرح شعارات وبرامج انتخابية اكثر اثارة قبل بدء العملية الانتخابية.

    وخلال اليومين الماضيين لفت الدكتور ممدوح العبادي احد اعمدة البرلمان السابق الانظار عندما اعترف في جلسة نسائية مخصصة للاستماع اليه بانه حسم امره في خوض الانتخابات بعد جلسة عائلية هادئة مع زوجته وبناته الخمس مؤكدا بان مجلس النواب السابق الذي كان عضوا فيه كان ضعيفا جدا ومعترفا بان قانون الانتخاب الحالي اوصل للبرلمان نواب حارات وليس نواب وطن.


    ويعتبر العبادي من اقوي المرشحين في اقوي دائرة في العاصمة عمان وهي الدائرة الثالثة التي تسمي دائرة الحيتان بسبب تكثف الطبقة الاقتصادية والسياسية والرأسمالية فيها، وهو ايضا عمدة سابق للعاصمة عمان واحد ابرز دعاة الوحدة الوطنية والشخصيات الجماهيرية.


    ومن جانبه لم يختر النائب الشهير الملقب بالبلدوزر خليل عطية شعاراته الانتخابية بعد لكنه بدأ اتصالاته وتلقي المباركات بصفته احد الاساسيين في لعبة البرلمان منذ عدة سنين، ويعتبر عطية المرشح الاقوي عن دائرة العاصمة الاولي وهو من الشخصيات الشهيرة اضافة لكونه اكثر نائب في تاريخ المملكة حصل علي اصوات الناخبين في انتخابات 2003.


    وفي مدينة مادبا المحاذية لعمان العاصمة يثير المرشح البارز والشيوعي السابق الدكتور مصطفي الحمارنة عاصفة من الاثارة والجدل بسبب اصراره علي رفع شعار مرشح وطن وليس مرشح عشيرة رغم خوضه المعركة في منطقة ثقل عشائري.


    ويعتبر الحمارنة وهو باحث استراتيجي وشخصية اساسية في مجتمع النخبة الاردني ابرز ليبرالي في البلاد يقرر خوض معركة الانتخابات مدعوما ببرامج فكرية لا علاقة لها بالانحيازات التقليدية في المجتمع الاردني.


    ومن جهته يستعد رئيس البرلمان السياسي المخضرم عبد الهادي المجالي لخوض الإنتخابات هذه المرة تحت لواء جبهة وسطية جديدة أشرف علي تأسيسها معلنا إستقالته لهذا الغرض من الحزب الدستوري الذي سبق له تأسيسه ومستعرضا قدرته الشخصية ليس فقط علي النجاح في الإنتخابات ولكن علي إنجاح قائمة من المرشحين في مختلف محافظات المملكة.


    ويبدو ان مستوي الاثارة في تحضيرات انتخابات عمان العاصمة لا يتوقف عند هذه الحدود فعضو البرلمان السابقة والمعارضة الشرسة توجان الفيصل اعلنت امس انها سترشح نفسها في الدائرة السادسة للمدينة متحدية جميع خصومها، وهي الدائرة نفسها التي رفعت علي توجان فيها بالماضي دعاوي شخصية لمحاكمتها علي آراء واجتهادات شخصية.


    وفهم المراقبون بان توجان بترشيحها لنفسها عن الدائرة السادسة حصريا تتحدي خصومها المحافظين وان كانت تحدثت خلال اول لقاء اعلامي لها امس الاحد عن مؤامرة مبكرة تستهدفها عبر الامتناع عن منحها وثيقة خاصة باغلاق الملف القضائي الذي يخصها في دائرتها الانتخابية.


    وتوحي التقارير المحلية بان دائرة توجان فيصل قد تشهد مفاجأة اخري لها علاقة بعضو البرلمان السابق السجين حاليا احمد عويدي العبادي بتهمة المساس بهيبة الدولة حيث تدرس زوجة العويدي ترشيح نفسها للبرلمان في اطار السعي لاستثمار أي عواطف في المنطقة مع زوجها المسجون في اطار التحقيق معه بدعوي قضائية رفعها وزير الداخلية عيد الفايز.


    وغرائب الدائرة الإنتخابية السادسة للعاصمة تتواصل حيث لم تحدد بعد إبنة زعيم تيار الصقور في جماعة الاخوان المسلمين الشيخ الشهير محمد أبو فارس ما إذا كانت سترشح نفسها بدلا من والدها حيث تدرس جبهة العمل الإسلامي ترشيح ساجدة أبو فارس لاحتلال مقعد والدها في هذه الدائرة الإنتخابية الصعبة التي كان أبو فارس دوما من رموزها وكان يحظي في كل انتخابات بأحد مقاعدها.


    وتدرس ساجدة الأمر بعد ان حرم قرار قضائي بسجن الشيخ الوالد من ترشيح نفسه بسبب الحكم عليه بالسجن لمدة عام خلافا للقانون بعد ان سجن ابو فارس الشيخ في القضية الشهيرة التي عرفت باسم عزاء الزرقاوي.


    ومن الواضح ان الحضور النسائي في تحضيرات الإنتخابات أصبح مميزا لهذا الموسم فقد نشرت الصحف أمس إعلانا من الصحافية خلود الخطاطبة تشكر فيه عشيرتها بعد ان قررت بالإجماع دعم ترشيحها، وهو أمر لا يحصل بالعادة في اوساط العشائر الأردنية، ومن المنتظر ان تكرر عضو البرلمان القوية والصلبة ناريمان الروسان التجربة في الإنتخابات المقبلة ايضا بعد ان تراكمت لديها الخبرة ورفعت شعارات مكافحة الفساد.




  6. #6

    افتراضي

    'عشيرة الرحاحلة تقاطع المرشح راكان قداح في انتخابات البلقاء!!'



    أعرب عدد كبير من ابناء عشيرة الرحاحلة في مدينة السلط عن استياءهم من المرشح راكان قداح الذي يخوض الانتخابات النيابية عن البلقاء ذلك لأن الإعلانات الإنتخابية له اقتصرت على المرشح الاعلامي راكان قداح دون الاشارة الى اسم عشيرته الرحاحلة مما دعى عدد كبير من ابناء العشيرة يغضون النظر عن التصويت للزميل قداح وتوزيع اصواتهم الانتخابية على كافة مرشحي قصبة السلط .


    هذا القرار جاء خلال اجتماع العشيرة لمناقشة قضية استقالة عضو البلدية احسان الرحاحلة احتجاجا على اقصاءه من منصب نائب رئيس البلدية .




  7. #7

    افتراضي

    'صور على الاعمدة واسطوانات الصرف الصحي .. الانتخابات النيابية في إربد !!.'

    تشهد أعمدت كهرباء محافظة إربد و مرافقها العامة سباقاً محموماً من مرشحي الانتخابات النيابية بغية السبق بتعليق دعاياتهم الانتخابية حيث شهدت منطقة الدائرة الثانية - لواء بني عبيد – اكتظاظاً أكثر شراسة و أحمى وطيساً من باقي المناطق في إربد حيث تم استغلال الأعمدة الكهربائية بشكل يثير التعجب فلم يعد يرى لون الأعمدة من كثرة الملصقات و طبعا لم يترك المرشحون جزءاً من العامود دون استعماله فأكملوا ذلك بتعليق اليافطات القماشية بأعلاه، ناهيك عن واجهات المحال التجارية التي باتت تزخر بألوان الصور العابسة و المتجهمة دليلاً على جدية صاحبها أو المبتسمة المتفائلة بالفوز .


    أما عن المرافق العامة فحدث و لا حرج أسوار الجامعة تشهد عرسا ديمقراطياً و كذلك أسوار المدارس و بعض المساجد ناهيك عن استعمال الأشجار التي وضعت لتحسن مظهر مدينة الثقافة فكلها باتت هدفاً لمسامير المرشحين ليتفننوا بتعليق صورهم على جذوعها و أغصانها و لم يترك المرشحون أي وسيلة إلا و استهلكوها على أسوء وجه كالإشارات الضوئية و الإشارات الإرشادية التي باتت مرشداً لمقارهم الانتخابية، و تخيل يا رعاك الله أن الدعايات وصلت بأحد المرشحين أن يلصق صوره على اسطوانات للصرف الصحي قد وضعت على قارعة الطريق لاستعمالها لاحقا فآثر حضرة المرشح استغلالها قبل دفنها في باطن الأرض ، و لكن ما يجدر ذكره أنه و بحمد الله إلى الآن لازالت الأوضاع تحت السيطرة فلم يقم أحداً لغاية الآن بحركات استفزازية كنزع صورة أو آرمة و السبب بسيط لأن المرشحين يقومون بإعداد شفتات لمراقبة الوضع ليلاً نهاراً و نتمنى أن يبقى الوضع قيد السيطرة .




  8. #8

    افتراضي

    'حرق يافطات مرشح عن الدائرة الرابعة كان نائبا سابق !!.'

    بعد ساعات من تركيب يافطات واعلانات انتخابية لنائب سابق في الدائرة الرابعة في العاصمة قام بعض أهالي منطقة تقع غرب سحاب بحرق وتمزيق اعلانات ذلك النائب احتجاجا على خوضه الانتخابات مرة أخرى مع العلم أن تلك المنطقة في الانتخابات السابقةأجمعت على النائب بشكل لم يسبق له مثيل ومن منطلق عشائري وكانت سببا رئيسيا في فوزه المفاجئ.


    وعن السبب قال الأشخاص أنهم وخلال أربع سنوات لم يشاهدوا النائب إلا في الأعراس أوالمياتم ولم يقم النائب بأي خدمة للمنطقة التي ساندته مع العلم أن المنطقة بحاجة لحديقة ومركز صحي شامل وغيرها.


    يشار أن فوز ذلك النائب في الانتخابات السابقة تعرض للطعن في مصداقيته من قبل مرشح أخر حصل على المركز الرابع وتم فتح الموضوع تحت قبة البرلمان ثم أغلق. علما أن الدائرة الرابعة تملك ثلاثة مقعد ولم يكن يفصل بينهما إلا بضع عشرات من الأصوات.




  9. #9

    افتراضي

    'الانتخابات الاردنية: عجائز يحظون بمناصرة النساء ولافتات بيضاء عملاقة.. بلا كلام!'

    يرد الداعية الاسلامي الشهير في الاردن الشيخ عبد المنعم ابو زنط علي منتقدي اصراره علي التمسك بمقعده البرلماني، عبر الاشارة الي الصورة التي يحفظها الرأي العام للشيخ الشهيد احمد ياسين الذي بقي مجاهدا ومواصلا طريقه، رغم أن رأسه فقط كان يتحرك كما يقول الشيخ ابو زنط لمن يشيرون الي متاعبه الصحية.


    وابو زنط واحد من اعرق واقدم رموز لعبة التشريع والانتخابات في الاردن، ويعاني من صعوبات في المشي والحركة ومتاعب صحية اخري غير تقدم السن، وهي جميعها اسباب يعتقد كثيرون انها ينبغي ان تمنع ابو زنط من الاستمرار في المشاركة في الانتخابات وترشيح نفسه عن الدائرة الثانية في عمان العاصمة.


    ويعتقد علي نطاق واسع بأن الشيخ ابو زنط يلقي مناصرة قوية من النساء في الدوائر الانتخابية لعمان. وبالنسبة له يقول لمن ينصحه بعدم الترشح ان الشيخ احمد ياسين استمر في العمل رغم انه كان يحرك عضوا واحدا من جسده فقط معربا ضمنيا عن امله في ان يتخذ نفس المنحي.


    وغرائب او عجائب الحملة الانتخابية الاردنية التي بدأت منذ اسبوع لم تقف عند هذا الحد، فعواجيز البرلمان مصرون علي الاستمرار وهو ما فعله المقاول المليونير الطاعن في السن عبد الحفيظ الحيت الذي فاجأ جميع الناس بمن فيهم افراد عائلته بترشيح نفسه فجأة، رغم ان كل الاضواء كانت تتجه نحو نجله الشاب الذي حاول فيما يبدو وراثة المقعد البرلماني قبل ان يفشل، لان العجوز لم يستطع البقاء في دائرة الضوء فاضطر الحيت الشاب للانسحاب بعد ان صدمه والده بترشيح نفسه.


    وفي مدينة اربد شمالي البلاد خطف المرشح عبد الكريم الشريدة الاضواء عندما اصر علي تعليق لافتات بيضاء في الشوارع لا يقول فيها شيئا من أي نوع معتبرا ان الصمت اجدي في ظل ظروف البلاد مع الناس، وقد قام المرشح الشريدة فعلا بتعليق يافطات انتخابية عملاقة بيضاء اللون خالية تماما من الكلام معلنا انه لا يوجد عمليا بين يديه ما يقوله او يخدع به الناس. وهذه هي المرة الاولي التي يواجه فيها جمهور الناخبين مرشحا صامتا من هذا النوع خصوصا وان الشريدة يعمل في مجال حقوق الانسان.


    في العاصمة عمان غرق المرشحون في مفارقات الالوان فقد احتفظ مرشحو جبهة العمل الاسلامي بلون يافطاتهم الاخضر الموسمي وهم يعلقونها في فضاء بعض المناطق خصوصا بعدما تبين بان جبهة العمل اختارت مرشحين مليئين ماليا للمعركة حتي يتمكنوا من الانفاق علي حملاتهم .


    واللافتات المنشورة بلا كلام في اربد توازنها عمليا لافتات مليئة جدا بالكلام والوعود والعهود بثت في اجواء عمان وفوق ارصفتها حيث استضافت اعمدة الكهرباء اطنان القماش الابيض المستخدم في اعداد يافطات الانتخابات.


    ويبدو ان تحذيرات الحكومة الدائمة من استخدام المال وظاهرة شراء الاصوات، تذهب ادراج الرياح مع استمرار اختراع اساليب جديدة للاحتيال علي القوانين والانظمة التي تحرم شراء الاصوات، حيث تحدثت تقارير اعلامية عن استبدال الشراء المباشر للاصوات باعلان الحاجة لتوظيف سائقين وكوادر وموظفين بشكل مؤقت خلال الحملة الانتخابية علي امل ان يساهم هؤلاء الذين يتم تعيينهم بكثافة في تعزيز فرص المرشح المليء ماليا .


    وفيما احتفظ المرشحون القدامي وكبار السن بالاساليب التقليدية في تعليق اليافطات فوق الأرصفة والشوارع واعمدة الكهرباء بدا واضحا ان المرشحين الشبان يميلون الي اعداد لافتات ناعمة ومصقولة وملونة تتميز بصغر حجمها وبعدد كلماتها القليل، وتعلق علي الاعمدة بحيث ترصد من قبل عين سائق السيارة علي مدار الوقت ويفسر ذلك ملاحظة نشاط طبقة من الاثرياء الشبان الذين قرروا خوض الحملة الانتخابية.




  10. #10

    افتراضي شراء الاصوات مسؤولية من ؟؟؟



    اتهم الوزير والنائب السباق بسام العموش الحكومة " بتكريس ظاهرة شراء الأصوات في الانتخابات النيابية" من خلال الإغفال عن ملاحقة من يقومون بشراء أصوات الناخبين...


    بحجة ضمان مشاركة أوسع في الانتخابات.


    تصريحات العموش أدلى بها لعمان نت تأتي بعد زيارة رئيس الوزراء إلى وزارة الداخلية دعا فيها جميع الأجهزة المعنية إلى التعامل مع ظاهرة "المال السياسي" على أساس "مثلها مثل أي قضية فساد أخرى".


    ويرى العموش أن هذه الظاهرة موجودة وأخذه بالاتساع والانتشار، ويقول "الحكومة حسب القوانين تعتبرها جريمة من الجرائم لكن نتمنى أن يتم تفعيل العقوبة بشكل جدي، فالدعوة التي تقول إن إثبات هذه الجريمة صعب غير دقيق لأنه إذا أرادت الحكومة أن تلقي القبض على هؤلاء لفعلت، فتستطيع الحكومة إرسال اثنان متخفين من الأجهزة الأمنية ليشهدا على من قام بالدفع، إذ بات معروفا لدى كل المملكة لأشخاص الذين يقومون بالدفع، فعلى سبيل المثال كنت في احد المدن دفع احد المرشحين فيها50 دينارا في الصوت الواحد".


    من جهته قال رئيس الوزراء حول هذه الظاهرة "إننا وفي الوقت الذي لا نقبل فيه أن ترتهن إرادة المواطن السياسية مقابل مبلغ من المال، فإننا في الوقت نفسه نراهن على وعي المواطن وكرامته ورفضه لهذه الظاهرة السلبية وغير المألوفة في مجتمعنا". وبالرغم التأكيدات الرسمية على مخالفة الاتجار بالصوت الانتخابي للقانون واعتباره جرماً يعاقب عليه بالحبس لا يقل عن سنة وبغرامة مالية لا تقل عن خمسين ديناراً إلا أنه وبحسب أكثر من قانوني ومختص في هذا الشأن بأن تواضع العقوبة في النص القانوني –قانون الانتخابات رقم 34- وسيطرة المصالح الشخصية والمادية على العملية الانتخابية بالإضافة إلى صعوبة الإثبات في حدوث هذا الفعل هما أهم الأسباب وراء ممارسة هذا الفعل.


    وتعهد الناطق باسم الوزارة لشؤون الانتخابات سعد شهاب " بتقديم أي شكوى يقدمها أي مواطن بهذا الخصوص للقضاء لأن تقديم بدل مادي أو هدية مقابل التصويت هو فعل مجرم قانوناً وأهاب بالمواطنين عدم التخوف من المبادرة وتقديم الشكوى لأنه ستتابع بشكل حثيث", طرق البيع والشراء...


    وكتب المحلل الصحفي سميح المعايطة عن بعض طرق بيع وشراء الأصوات في الانتخابات، ويقول " يقف المرشح النزيه الذي يرفع شعارات الإصلاح وخدمة الوطن والمواطن، يقف هو أو من يمثله على باب قاعة الانتخاب ويرسل احد الناخبين إلى الداخل ويحضر معه ورقة الاقتراع من دون أن يكتب عليها شيئا، أي أن مهمة أول الأشخاص هي إحضار ورقة اقتراع، وبعد ذلك تعطى هذه الورقة مكتوبا عليها اسم المرشح المطلوب ويعطي الناخب هذه الورقة فيضعها في الصندوق ويخرج معه الورقة البيضاء التي تعطيها له اللجنة ويعطيها للمرشح أو ممثله ويقبض ثمن صوته، وهكذا تستمر العملية في مراكز الاقتراع حيث يدخل الناخب ومعه ورقة جاهزة مكتوب عليها اسم المرشح، ويخرج وفي جيبه ورقة بيضاء يسلمها للمرشح ويتسلم ثمن الصوت، وتتكرر الأمور في مراكز الاقتراع المختلفة، وبهذه الطريقة يستطيع المرشح أن يعرف بالضبط عدد الأصوات المضمونة لأنه هو أو من يمثله يملؤون أوراق الاقتراع وليس الناخبون".


    والجديد في عمليات شراء الأصوات الأساليب الحديثة التي يتبعها بعض المرشحين في شراء الأصوات اذ يلجأ بعضهم لتقديم الهبات العينية من ملابس وأغذية أو ما تعرف " بطرود الخير" ، ومن هذه الطرود حسب النائب السابق بسام العموش توزيع المدافىء على المحتاجين. حادثة.... وتقول زوجة أحد الأشخاص الذي ينوي ترشيح نفسه عن إحدى دوائر العاصمة عمان "إن الأمور أصبحت شديدة الغرابة فقد كنا مترددين في عرض بدل مادي للأصوات ولكن عشرات الأشخاص حسموا هذا التردد بمبادرتهم لعرض أصواتهم للبيع ولكن ليس مقابل 20 أو خمسين دينار إنما طلبات عجيبة" وتضيف" طلب دفع إيجار بيت أو فواتير ماء أو كهرباء أو وظيفة هي طلبات اعتدنا عليها في مرات سابقة ولكن أن تطلب منا إحدى السيدات دفع تكاليف عملية طفل أنابيب لعدم قدرتها على الإنجاب، هو أمر غريب فعلاً ناهيك عن طلبات أخرى مثل تخييرنا من أخرى بين شراء شقة أو على الأقل تقديم كفالة بنكية لها لشراء شقة، وأخرى طلبت شراء قرنية لأبنتها ومعالجة يد ابنها التي تعرضت لحرق، وأخرى تطلب مساعدة للحصول على بيت من إحدى مكرمات الملك عبدالله الذي يقدمها للفقراء ولعل الطلب الأخير كان الأغرب على الإطلاق وهو تعهد إحدى السيدات بالتصويت لزوجها مقابل أن يتعهد هو بتغيير حمام بيتها مسبقاً طبعاً".


    أما احمد 26 عاما من مدينة اربد يقول إن سعر صوته ارتفع لـ40 دينارا بعد ازدات وتيرة التنافس بين المرشحين، إذ أن العديد من سماسرة الانتخابات عرضوا عليه بيع صوته لصالح احد المرشحين مقابل 20 دينار في البداية إلا أن السعر اخذ في الارتفاع مع اقتراب ساعة الصفر للانتخابات إذ من المتوقع أن يصل سعر الصوت الواحد إلى 100 دينار في يوم التصويت وهذا ما حصل الانتخابات الفائتة كما يقول. إبراهيم يقود حملة الأحد المرشحين في مدينة اربد لم ينكر ما قاله احمد من استشراء ظاهرة الأصوات في المدينة، وقال إن عدد من المرشحين المنافسين رصدوا مبالغ مالية لشراء الأصوات تقدر بآلاف الدنانير، ويقول ان هذا الفعل يمارسه كبار المرشحين الأغنياء الذين يسعون وراء المنصب أو الوجاهة .


    وتمنع المادة 20 من قانون الانتخاب الأردني المؤقت أي مرشح من أن يقدم من خلال قيامه بالدعاية الانتخابية هدايا أو تبرعات أو مساعدات نقدية أو عينية أو غير ذلك من المنافع أو أن يعد بتقديمها لشخص سواء كان ذلك بصورة مباشرة أم بواسطة الغير، كما يحظر على أي شخص أن يطلب مثل تلك الهدايا أو التبرعات أو الوعد بها من أي مرشح.





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك