تاجر السلاح السوري الاصل منذر الكسار سيكشف للامريكان اسرار مافيا تجارة السلاح في العالم العربي التي تدار باشراف ملوك و رؤساء وشيوخ وامراء عرب









اعلنت الشرطة الاسبانية انها سلمت امس السلطات الاميركية رجل الاعمال السوري الاصل منذر الكسار الذي يشتبه القضاء الاميركي في سعيه لبيع اسلحة للقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وجاءت عملية التسليم بعد اسبوع من موافقة الحكومة الاسبانية على ترحيل الكسار المقيم في اسبانيا والذي كان اوقف في مطار مدريد في السابع من يونيو (حزيران) 2007. وبحسب السلطات الاميركية فقد اراد الكسار بين 2006 ومايو (ايار) 2007 بيع فارك كميات من الاسلحة من بينها انظمة صواريخ ارض ـ جو وآلاف الذخائر. ويشتبه القضاء الاميركي في ان الكسار ضالع في «التآمر لتقديم المساعدة والوسائل المادية الى منظمة ارهابية بهدف قتل مواطنين ومسؤولين اميركيين رسميين، وحيازة واستخدام صواريخ مضادة للاهداف الجوية وتبييض الاموال». وسمح القضاء الاسباني في اكتوبر (تشرين الاول) 2007 بتسليم منذر الكسار الى الولايات المتحدة، وقد اكد على هذا القرار في الاستئناف في 13 ديسمبر (كانون الاول) الماضي. وقد ربط القضاء الاسباني موافقته على تسليم الكسار بشرط عدم مواجهته عقوبة الاعدام او السجن مدى الحياة وهي ضمانات حصل عليها من السلطات الاميركية في ابريل (نيسان) كما اوضحت وزارة العدل. ورفض السوري الاتهامات الموجهة اليه مؤكدا ان ما يؤخذ عليه هو عملية شرعية لبيع اسلحة الى غواتيمالا
وتعتقد مصادر صحفية مطلعة ان الكسار سيكشف للمحقيين الامريكيين الكثير من اسرار مافيا تجارة السلاح في العالم العربي وتورط ملوك وشويخ وامراء عرب فيها خاصة وان الولايات المتحدة اوقفت مؤخرا انجليزيين على خلفية قضية الرشوة التي دفعتها شركات انجليزية لامراء سعوديين فيما سمي بصفقة اليمامة ... ويرتبط معظم تجار السلاح العرب ومنهم الكسار بملوك وشيوخ وامراء عرب