منتدى مكتوب

هذا المنتدى هو منتدى عربي ثقافي منوع غني بكل جديد ومفيد في الانترنت العربية وهو أحد مواقع شبكة !Yahoo مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بأقسام تجمع بين الفائدة والمتعة.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree0Likes

الموضوع: قل سيرو في الارض فانظرو كيف بدأ الخلق

  1. #1
    مكتوبي مميَز
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    569

    Smile قل سيرو في الارض فانظرو كيف بدأ الخلق ..... مرشح للمسابقة

    قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق



    قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق

    قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير ، العنكبوت/20. وردت هذه الآية في سياق مخاطبة المنكرين لدعوة الله المكذبين بالبعث والمآب إليه. والآية فيها توجيه من العليم الخبير بأساسيات المنهج العلمي في البحث والدراسة لا يختلف إطلاقا عن المناهج المعاصرة في دراسة علوم التاريخ الطبيعي وعلوم الكونيات، بل ومعظم العلوم التجريبية، وبهذا المنهج ينصرف المسلم عن الاستغراق في التأمل والجدل النظري إلى علم ينفع قائم على الحركة والتجربة والأخذ بالأسباب.


    المنهج يدعو إلى السير في الأرض والنظر حتى تنفتح العيون والعقول والمدارك على تنوع مخلوقات الله، فلا يوجد مكان أو منطقة على سطح الأرض تتجمع أو تعيش فيها كل أنواع الحيوانات والطيور والحشرات والنباتات، وكيف يمكن لإنسان أن يدرك هذه التنوع دون أن يسير في الأرض ويخرج من نطاق ما ألفته عينه وفطرت عليه مداركه.



    كذلك لا يوجد مكان على سطح الأرض تجمعت فيه كل أنواع الصخور، سواء من ناحية التنوع في التركيب المعدني والكيميائي، أو من ناحية العمر، أو الزمن الذي مر عليها منذ نشأتها، أو في تنوع ما تحويه من معادن وخامات، أو ما تسجله من تحركات القشرة الأرضية… إن المشي في الأرض والتدقيق فيما نراه ونلمسه قد يقودنا إلى العثور على النيازك، وهي صخور ومعادن سقطت على الأرض من خارجها، وقادت إلى معارف هائلة عن تركيب الكون الخارجي ونشأة الأرض.



    والمنهج لا يدعو إلى مجرد النظر إلى هذه المخلوقات والانبهار بعظمة الخالق وقدرته وإن كان مطلوبا من عامة الناس ، ولكن يدعو إلى ما هو أبعد وأعمق وأكثر نفعا؛ إنه يدعو إلى التدبر في كيفية بدء الخالق لكل ما تراه أعيننا أو تلمسه جوارحنا. إن هذا يذكر الإنسان بإحدى تبعات الأمانة التي حملها وإلى إحدى صور التكريم الذي كرمه به وربه على سائر المخلوقات، ألا وهو العقل والعلم والتمييز.





    كيف بدأ الخلق ؟



    دعوة لتفكر دقيق وعميق بتتبع صنع الله وآياته في الخلق والأشياء، في الجامد والحي على السواء. ولذا فنحن لسنا بصدد سؤال يمكن أن يجب عليه إنسان أو جمع من العلماء أو من في الأرض جميعا. فالله خالق كل شيء، وخلق الله لا تدركه كله الأبصار ولا العقول، ولكننا رغم ذلك مطالبون بالتفكر في كيفية خلق ما هو متاح لمداركنا منه، مثل :





    خلق الكون : خلق الله السموات والأرض بالحق إن في ذلك لآية للمؤمنين ، العنكبوت/4.



    خلق الأرض وإرسائها وتوزيع خيراتها : يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور ،سبأ/2.



    خلق الحياة على سطح الأرض : والله خلق كل دابة من ماء ، النور/ 45.



    خلق الإنسان : الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين ، السجدة/7.



    ولأننا بصدد محاولة لفهم الكيفية التي خلقت بها هذه الأشياء وهو موضوع حدث منذ ملايين السنين ولم يشاهده أو يعايشه بشر : ما أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا ، الكهف/51…، فإننا مطالبون بالعمل وفقا للمنهج الذي وضعه الله لنا، ويشمل السير في الأرض وجمع المعلومات والبيانات بأحدث الطرق والوسائل العلمية لما نراه، ثم محاولة وضع تصور أو أكثر لكيفية بدء خلق هذه الأشياء .. كل ذلك في إطار من الآيات والأحاديث الشريفة. ولنضرب بعض الأمثلة.





    خلق الكون:



    وردت آيات كثيرة في القرآن عن خلق الكون السموات والأرض ، مثل : أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانت رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي ، الأنبياء/30. تشير إلى أن الأرض وغيرها من أجرام السماء قد انفصلت عن كيان واحد أكبر ... كيف ؟





    ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض آتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين ، فصلت/11. آية تشير إلى تحول هذا الكيان إلى سحابة كبيرة نتج عنها تكون الأرض وما يحيط بها من أجرام … كيف؟



    وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس ، الحديد/25، آية تشير إلى إمكانية نزول الحديد متأخرا عن باقي العناصر إلى الأرض … كيف؟



    وتجدر الإشارة إلى أن أول دليل مادي استخدمه العلماء للوصول إلى وحدة المنشأ للسموات والأرض كان من خلال دراسة النيازك التي جمعت من أنحاء العالم المختلفة بالسير في الأرض ، ومقارنتها بصخور الأرض من اليابسة وقيعان المحيطات، ثم بصخور القمر. وقد أمكن تحديد عمر العناصر التي تتكون منها مادة الكون حوالي 12 مليار سنة … أي أن للكون بداية وليس أزليا كما ادعي الملحدون.





    خلق الأرض :



    توجد أيضا آيات كثيرة وردت بها إشارات عجيبة عن التاريخ المبكر للأرض وإرسائها وتوزيع ثرواتها وخيراتها بغلاف جوي يحميها، نذكر منها :



    وألقي في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون ، النحل/15.



    والأرض بعد ذلك دحاها، أخرج منها ماءها ومرعاها، والجبال أرساها ، النازعات/23 … كيف نشأت الجبال، وكيف تقوم بعملية التدعيم والتثبيت، وكيف خرج الغلاف المائي من الأرض والمرعى ؟؟؟



    ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض..، الزمر/21.



    أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها ، الرعد/41 … كيف تنقص أطراف الأرض ؟



    وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم ، الحجر/21.





    خلق الحياة :



    عندما يسير الإنسان في أنحاء الأرض يرى فيها الكثير مما يدل على نشأة الحياة الأولى وكيفية بدء الخليقة فيها، فأنت تشاهد الأحافير الأولية مما بنته الطحالب ذات الخلية الواحدة الزرقاء والخضراء، ثم يمكن بفحص الأحافير المختلفة بطرق علمية موثقة تتبع خط الحياة؛ كيف نشأت.. وكيف انتشرت… وكيف ارتقت، إن الآيات التي تدعو إلى التفكر في خلق الحياة كثيرة، منها:



    وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وأنبتت من كل زوج بهيج، الحج/5 ... كيف ؟



    وما لكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا ، نوح/14 … كيف ؟



    والله أنبتكم من الأرض نباتا ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا ، نوح/16- 17 …كيف ؟



    ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ، الذاريات/49 .. كيف ينطبق ذلك على النبات والجماد ؟



    الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين ، السجدة/7… كيف ؟





    خلق الإنسان:



    تحدث القرآن عن خلق الإنسان فبين : أن الله بدأ خلق الإنسان من طين، وأن الإنسان خلق من تراب، وأن الإنسان خلق من حمأ مسنون، وأن الإنسان خلق من صلصال كالفخار، وأن الإنسان خلق من ماء مهين، وإن الله نفخ فيه من روحه، وأنه أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا، أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا ، مريم/67، وانه لم يلبث على الأرض إلا قليلا : قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين، قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين، قال إن لبثتم إلا قليلا لو إنكم تعقلون ، المؤمنون/112-114، وأنه خلق بعد أن جهزت الأرض، وأصبحت تليق بأن تستقبل وتستضيف خليفة الله في أرضه.



    الآية تدعو إلى حرة الفكر ما دام ذلك في إطار من الإيمان بالخالق القادر المبدىء المعيد ... فهل من مجيب ؟



    كتاب الإعجاز في القرآن والسنة


    التعديل الأخير تم بواسطة 3asefa2007; 12-18-2008، الساعة 04:29 PM


  2. #2
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية 3asefa2007
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    3,891

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    وشكرا لمشاركتك بالمسابقة


    بطلنا انوقع :D




  3. #3
    مكتوبي مميَز الصورة الرمزية isam-saleh19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    664

    افتراضي

    موضوعك جميل ومبذول فيه جهد رائع .

    وقد أستمتعت بقرأته واستفدت منه ... وجعلك الله من الذين ذكرهم فى سورة آل عمران - 191


    "الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والارض
    ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار "

    تمنياتى لك بالتوفيق ................:01:


    اليس الصبح بقريب


  4. #4


  5. #5
    مكتوبي مبتدئ
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    3

    افتراضي

    جميل هذا الموضوع وسرده شيق


المواضيع المتشابهه

  1. أشخاص تحدوالله عز و جل فانظرو ماذا حصل لهم
    بواسطة sizito في المنتدى منتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-20-2008, 02:46 PM
  2. حسن الخلق
    بواسطة alsalaqrami في المنتدى منتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-09-2008, 03:05 PM
  3. ما قبل الخلق
    بواسطة ad243 في المنتدى منتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-20-2007, 10:39 PM
  4. حسن الخلق
    بواسطة ibrahim_tahiri في المنتدى منتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-07-2006, 09:00 PM
  5. حسن الخلق
    بواسطة enqlienqli في المنتدى منتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-25-2006, 02:04 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك