منتدى مكتوب

هذا المنتدى هو منتدى عربي ثقافي منوع غني بكل جديد ومفيد في الانترنت العربية وهو أحد مواقع شبكة !Yahoo مكتوب , انضم الآن و احصل على فرصة التمتع بأقسام تجمع بين الفائدة والمتعة.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 15 1 2 3 4 5 6 7 8 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 144
Like Tree0Likes

الموضوع: حقائق عن حياة الخميني الايراني و مواقفه

  1. #1
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي حقائق عن حياة الخميني الايراني و مواقفه

    من هو الإمام روح الله الخميني ( مفجّر الثورة الإسلامية في ايران )



    من هو الإمام الخوميني ؟

    ماذا تعرف عن زعيم الثورة الإسلامية في ايران ؟



    الخميني هو، روح الله بن السيد مصطفى الموسوي ، كما يطلق عليه " آية الله الخوميني ". و" آية الله " تعني إشارة أو علامة من الله. ويعد هذا اللقب أعلى المراتب الدينية عند المسلمين الشيعة. و يطلق عليه " الإمام الخوميني " أيضاً.

    ولد آية الله الخميني في 17 مايو 1900م، في خومين، وهي بلدة تقع جنوبي طهران. وغير اسم عائلته إلى الخميني. وكان أبوه قد اغتيل ، ولم يكن روح الله قد تجاوز ستة أشهر من عمره. أكمل الخميني دراسته في سن التاسعة عشرة، ثم ذهب إلى (أراك) حيث تتلمذ لكلِّ من آية الله محسن أراكي وآية الله عبدالكريم حائري. ثم ذهب إلى قم عام 1921. وهناك ساعد على إنشاء مركز الدراسات والبحث العلمي، الديني والمذهبي، وقد تزوج عام 1927، وأنجب ثلاث بنات، وابنين هما مصطفى وأحمد. وقد توفى مصطفى على أثر حادث غامض، في العراق، عام 1977 و بقي أحمد يساعد الإمام حتي آخر حياته و بعد وفاته كان من أنصار المرشد الجديد للثورة الاسلامية( الإمام الخامنئي ). وقد حصل الخميني على درجة الاجتهاد و لقب "آية الله" من قمّ، في اصول الفقه الإسلامي والفلسفة الاسلامية. و أفتى في أوائل مؤلفاته بعدم طاعة الحاكم الدكتاتور. كما هاجم فيها علماء السلطان الذين يبيعون دينهم بدنيا الملوك.

    وفي مطلع الستينيات، أصبح الخميني الرمز الإسلامي الأكبر في إيران، وفي يونيه 1963م، اعتقلته السلطات الإيرانية، لمعارضته شاه إيران محمد رضا بهلوي، ثم أفرج عنه، وحددت إقامته بمنزله، ثمانية أشهر. لم يرض الخميني على تدخل القوات الأجنبية في إيران، وكتب عام 1941 ضد نظام محمد رضا بهلوي " كل الأوامر التي صدرت عن النظام الدكتاتوري ليس لها أي قيمة ".

    في بداية الستينيات أعلن الشاه البهلوي الايراني ثورة بيضاء، نادى فيها بحقوق المرأة علي الطريقة الغربية والتعليم اللاديني، فشنّ الخميني هجوما شديدا على سياسات الشاه، الأمر الذي أدى الى سجنه عام 1963 ثم نفيه عام 1964 خارج إيران، فذهب إلى تركيا أولا ثم إلى مدينة النجف المدينة المقدسة عند الشيعة جنوبي العراق، حيث مكث هناك 13 عاما و كان يتحدث منذ كان في النجف عن الحكومة الإسلامية على أساس نظرية ولاية الفقيه.

    تركزت معارضة آية الله الخميني لنظام الشاه في عدة نقاط أعلنها في البرقية التي أرسلها إلى الشاه قبل أن يصدر الأمر بنفيه خارج إيران، وهي:
    تطبيق الشريعة الاسلامية و العدالة الاجتماعية و الاقتصادية في البلد
    ضرورة تعديل قانون الإصلاح الزراعي الذي كان يخالف الشريعة،
    معارضة تحرير المرأة حسب الأسلوب المتبع في الغرب،
    معارضة التحالف مع الصهيونية وقطع العلاقات مع إسرائيل،
    المطالبة بإعطاء علماء الدين حقهم في إبداء الرأي لدى السلطة الحاكمة في القوانين التي تصدرها.

    ثم سافر الي فرنسا و مكث فيها عاماً واحداً حيث شكل مجلساً لقيادة الثورة ضد الشاه، وتزعم من منفاه الفرنسي، الانتفاضة الشعبية الإيرانية، و بدأ يحث الإيرانيين على إسقاط الشاه وحليفته أميركا، وكانت رسائله تسجل وتستنسخ على أشرطة كاسيت وتهرب إلى داخل البلاد، وتوزع سريعا بين الناس، كما كان لرسائله التي تبث عبر المذياع أثر كبير في حث الناس على العصيان، فحدثت مظاهرات قمّ ، ومظاهرات تبريز، التي انتهت بمذبحة، أكرهت الشاه محمد رضا بهلوي على مغادرة الوطن في مطلع فبراير 1979م،

    كان الخميني الرجل المؤهل الوحيد لقيادة الانتفاضة الشعبية في مرحلة قبل الانتصار بما أوتي من قوة العزيمة، وشجاعة المواجهة، والإصرار على المبدأ، والتأثير في الأتباع. مع ذلك كان لا يوافق اقتراح بعض انصاره للقيام بالمواجهة العسكرية و حمل السلاح فكان يقول السبيل الوحيد لإنقاذ الشعب هو التوعية و ليس السلاح و مهما حاولوا إقناعه لم يستطيعوا. و فعلاً ثبت فيما بعد أنه كان دقيقاً في استنتاجه لانه كان يريد لينهض الشعب بنفسه لا أن يكون انقلابا عسكريا و ما شابه ذلك.

    وعاد الخميني إلى طهران في مطلع فبراير 1979م ، و وقف الجيش الشاهنشاهي (الملكي) عاجزا أمام الزحوف الشعبية التي تجمعت بالملايين، ورغم أن الشعب لم يكن يحمل سلاحا، والجيش يملك كل أنواع الأسلحة ، ورغم أن معه أوامر بأن يضرب بقوة، ويقتل من يشاء إلا أن الجيش هو جزء من الشعب، ولا يستطيع أن يظل يقتل أهله وإخوانه وأبناءه زمنا طويلا. فتوقف الجيش عن مقاتلة الشعب و نجحت الثورة الإسلامية، في 11 فبراير 1979.

    وصار الخميني الرمز الاسلامي السياسي لإيران منذ ذلك الوقت، وتولى قيادة البلاد في ظروف داخلية ودولية صعبة. و قام الخميني بتحويل إيران إلى جمهورية إسلامية ، وأعلن تطبيق الشريعة الإسلامية و الحدود الشرعية مثل حد شرب الخمر و الزنا و ... قدر المستطاع .

    بعد انتصار الثورة أسس مجلس ثوري عيّنه الخميني، لتنفيذ سياسات الحكومة الجديدة. فقدمت الحكومة الجديدة العشرات من المسؤولين في نظام حكم الشّاه إلى محاكم ثورية، و أجيز الدستور الجديد الذي يؤكد علي :
    توسيع وتقوية الأخوة الإسلامية والتعاون الجماعي بين الناس كافة
    و تنظيم السياسية الخارجية للبلاد على أساس المعايير الإسلامية والالتزامات الأخوية تجاه جميع المسلمين،
    و الدعم لمستضعفي العالم
    و أن تكون الموازين الإسلامية أساس جميع القوانين والقرارات المدنية والجزائية والمالية والاقتصادية والإدارية والثقافية والعسكرية والسياسية وغيرها في ايران

    وأُعلِنَت إيرانُ جمهوريةً إسلاميةً، وسُمِّيَ الخمينيُّ قائدا أعلى للجمهورية و في أول سنتين من توليه الحكم أزيلت كل الآثار الغربية.

    دستور جمهورية إيران الإسلامية يؤكد علي إدارة شؤون البلاد بالاعتماد على أصوات الشعب الذي يتجلى بانتخاب رئيس الجمهورية، وأعضاء مجلس الشورى الإسلامي وأعضاء سائر مجالس الشورى ونظائرها أو عن طريق الاستفتاء العام في الحالات الخاصة.

    وفي نوفمبر 1979م، احتل بعض الطلاب الثوار الإيرانيين السفارة الأمريكية في طهران، واحتجزوا بداخلها عدداً من الأمريكيين معظمهم من العاملين بها، وطالبوا بتسليم شاه إيران الذي كان يعالج بإحدى مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية، لمحاكمته مقابل إفراجهم عن الرهائن،
    وأيد آية الله الخميني الطلابَ في مطالبهم، فَكُلِّفَت وحدات من القوات الأمريكية لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين بالسفارة، إلا أن الخطة الأمريكية فشلت، وظل الرهائن بأيدي الثوار، إلا أن الشاه مات في مصر، في يوليه 1980م، فأطلق سراح الرهائن في يناير 1981م، بعد أن ظلوا محتجزين لمدة 444 يوماً.

    أما القوي الكبري ففرضت علي إيران حربا طويلة من خلال تشجيع صدام حسين علي القيام بهجوم علي ايران بذريعة النزاع على الحدود فاضطر الايرانيون علی الدفاع ، وبدأت هذه الحرب في 22 سبتمبر 1980م، واستمرت حوالي 8 سنوات إلى أن توقفت في 20 أغسطس 1988م، وراح ضحيتها مليون قتيل من الطرفين.
    ثم انكشف فيما بعد أن الامريكان كانوا وراء الحرب فكان رامسفيلد الامريكي قد التقی بصدام حسين قبل أن يشنّ هجومه الشامل علي الاراضي الايرانية و كان الامريكان بريدون إضعاف ايران التي كانت تمثل خطرا علي اسرائيل و كان الهدف من إشعال الحرب هو التفريق بين العرب و الايرانيين و إثارة الحرب بينهم حتي لا يتفقوا علی صيغة اقليمية واحدة لمواجهة اسرائيل.


    توفى آية الله الخميني في 3 يونيه 1989م. ومع إعلان وفاة الخميني، أُعلن الحداد الرسمي، لمدة أربعين يوماً، وتعطيل الدوائر الرسمية في إيران، لمدة أسبوع. وقد عقد مجلس الخبراء، برئاسة آية الله مشكيني، اجتماعاً طارئاً، في 4 يونيه 1989، اختار خلاله " آية الله سيد علي خامنئي" بأغلبية الأصوات خلفاً للخميني، واختار كبار القادة الدينيين في إيران علي الخامنئي ليخلف آية الله الخميني مرشداً عاماً للثورة، واُختير هاشمي رفسنجاني- الذي كان رئيساً للبرلمان- رئيساً جديداً لإيران.

    وآية الله الخميني فضلاً عن كونه قائد الثورة الإسلامية ومؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران فهو فقيه اسلامي وعالم ديني ومفكر فيلسوف مسلم، إلا أن فلسفته من النوع القائم على الاستنباط من المقدمات النقلية والنصوص الثابتة فهو لا يقدم فلسفة جديدة بقدر ما يقدم بلورة حديثة لأفكار دينية ومذهبية لها جانب عملي، وآية الله الخميني شأنه شأن أي مفكر آخر يتدرج بفكره صعوداً أو عمقاً حيث بدأ مناهضاً للعلماء الذين استسلموا للسلطان وأصبحوا يصدرون أحكامهم وفق هواه أو تبريراً لتصرفاته مؤكداً أنهم أخطر على الإسلام من أي عدوان فإذا انحرف العالم أمكن أن تنحرف مع انحرافه أمة. ولأن مسؤولية العلماء تختلف عن سائر الناس في حجمها وثقلها لذلك اتّجه الخميني لإصلاح الاوساط العلمية الدينية فكرياً وأخلاقياً. مؤكداً أن العلماء هم ورثة الأنبياء وينبغي أن يعدّو أنفسهم لتحمل مسؤولية إقامة حكومة إسلامية تمهد لحكومة إمام الزمان. ودعا العلماء إلى استغلال المناسبات الدينية والمذهبية وخاصة المناسبات الحزينة مثل عاشوراء في الدعوة إلى هذه الحكومة الإسلامية.

    وقد استطاع الخميني بلورة فكرة ولاية الفقيه في شكل نظرية قابلة للتطبيق وجعلها أساس حكم الجمهورية الإسلامية في إيران.
    وقد أقام الخميني معطيات نظرية ولاية الفقيه على ثلاثة أسس ليست موضع اختلاف، الأول أن الإسلام دين متميز بأحكامه الدنيوية فضلاً عن أحكامه الدينية، والثاني: أن الإسلام دين جهاد وكفاح وسعي دائب لخير الدنيا والآخرة، والثالث: تباين الصورة التي تعرض للإسلام مع حقيقة الإسلام. وقد خرج الخميني من هذه الأسس إلى ضرورات واجبة على المسلمين، هي: ضرورة وجود حكومة إسلامية لتنفيذ أحكام الإسلام الدينية والدنيوية، وضرورة وحدة العالم الإسلامي باعتبار أن المسلمين أمة واحدة ولا يتسنى هذا إلا من خلال قيام حكومة إسلامية.


    و في رؤية الإمام الخميني ليس معني ولاية الفقيه أن يتولي الفقيه كل المهام بنفسه بل هو يمثل الأب الروحي و المرشد العام لسير النظام علي أساس مبادئ الاسلام و هو يراقب المسار العام حتي لا تنحرف الحكومة عن الإسلام و العدالة و نصرة المستضعفين. و لا شرعية لحكومة اسلامية دون رقابة علماء الدين لكن لا يعني ذلك أن لعلماء الدين ان يتدخلوا في كل صغيرة و كبيرة.

    الحكومة الاسلامية في رأي الإمام الخميني تستمد شرعيتها من الفقهاء الجامعين لشروط خاصة وليس لكل رجل دين أن يكون قائداً و مرشداً بل في كل عصر يجب اختيار و مبايعة واحد من الفقهاء الذي هو اكثر كفاءة في إدارة البلد و الاكثر اطلاعا علي الظروف الراهنة و متطلبات العصر و يجب أن يكون شجاعاً قادراً علي حسم الخلافات و صنع القرار في اللظروف الصعبة. و يجب ان ينتخب هذا القائد (المرشد) من قبل مجلس خبراء القيادة الذي يتكون من حوالي مائة من علماء الدين الذين انتخبهم الشعب في انتخابات مباشرة.

    كان الإمام يريد إيران للإسلام باعتبار أنه كان يفكر في أسلمة العالم، ولذلك كانت شعاراته التي أطلقها تمثل هذا الاتجاه، كما في ندائه " يا أيها المسلمون اتحدوا " فلقد أطلقه للعالم كله. كما أنه أراد للمستضعفين في العالم أن يتعرفوا على الإسلام الذي يتحرك مع المستضعفين من منطلق القضايا الكبرى التي لا تتجزأ، وأراد من خلال ذلك أن يرسي مبدأ تدعيم القوة، فأية قوة لهم تكون قوة للموقع الآخر الذي يمثلهم، وأي ضعف يمنون به يمثل ضعفاً في موقع آخر.

    والشيء نفسه يقال عن حديثه عن الاستكبار العالمي ونظرته إلى العالم كله، فالإمام لم ينظر إلى إيران بشكل خاص بل إلى الأفق الإسلامي العالمي عندما تحرك في شعار (جمهورية إسلامية لا شرقية ولا غربية)، وإن كانت إيران بالنسبة له تمثل المنطلق باعتبار أنها مركز القوة الذي استطاع من خلاله أن يهز مركز القوة للاستكبار العالمي في المنطقة من جهة، وأن يثبت مركز القوة للثورة من خلال القاعدة الإسلامية في العالم من جهة أخرى، كما أن نشاطه بعد نجاح الثورة قد شمل المواقع كلها مما أصبح الغرب يطلق عليه (عملية تصدير الثورة). فلقد كان يريد تثوير العالم الإسلامي، وانتهاز الفرص المؤاتية لإرسال الجيش الإسلامي من إيران إلى فلسطين من أجل تحريرها أو للقتال ضد الصهاينة.

    ومن هذا وذاك، نرى أن الإمام كان يفكر في نجاح الثورة الإسلامية في إيران لتنجح في العالم الآخر من خلالها، ولذلك كان قبل نجاح الثورة يفكر بنجاحها في إيران حصراً، ولم يكن يفكر بتبديد جهوده في متاهات الأوضاع الموجودة في البلاد الإسلامية، ولذلك ركّز جهوده كلها على إيران كمنطلق.

    ولعل قراءتنا لكثير من أدبيات الإمام الخميني تؤكد أنه كان حركياً إسلامياً في حجم قضية الإسلام في العالم، ولم تكن الثورة في إيران إلا مرحلة في هذه الاستراتيجية الواسعة.

    وإذا ما نظرنا إلى مقولة رئيس الحكومة الإيرانية الأسبق مهدي بازركان التي أدلى بها إلى الصحافة، وهي أنه أراد الإسلام لإيران فيما أراد الخميني إيران للإسلام، فإننا نرى أن الإمام الخميني كان فقيهاً مسلماً حركياً، ومن الطبيعي أن أي فقيه بهذه المواصفات لا بد أن يفكر في الإسلام بحجم العالم، وأن ينظر إلى أي موقع من مواقع الحركة الإسلامية على أنها تمثل جزءاً من حركة الإسلام في العالم.

    ويمكن القول ، إن الإنجاز الأكبر الذي حققه الإمام الخميني في مستوى الدعوة، هو أنه استطاع أن يصدم العالم كله بالإسلام، وأن يدخل الإسلام إلى كل عقل وقلب، وأنه يجعله واقعاً علمياً وعملياً، وربما استطاع من خلال ثورته المدوية أن يُسمع كل الشعوب والبلاد التي لم تكن قد سمعت بالإسلام من قبل، بهذا الدين العالمي، وكل ذلك كان بسبب ثورته الناجحة التي حققت هذا الهدف الكبير.

    وعندما نقرأ فقه الإمام الخوميني، فإننا لا نقرأ فقهاً تقليدياً ولكننا نقرأ فقهاً يتحرك من موقع الأدلة الفقهية ، بحيث ينفتح على الواقع الذي يوحي للآخرين بأن على الفقيه مسؤولية التحرك باتجاه هموم الجماهير، ولا يكون ذلك إلا بنـزول العلماء إلى أرض الواقع ليواجهوا الانحراف السياسي، وأن يؤكدوا الإسلام في حركتهم وطروحاتهم، وأن لا ينعزلوا عن المجتمع والتغيرات التي تحدث في داخله بين وقت وآخر، مما ينعكس سلباً على واقع المسلمين سواء في داخل إيران أو في خارجها. فمسألة الحكومة الإسلامية كانت كفكرة موجودة في ذهن الإمام منذ البداية، وربما كانت تطورات الأحداث ونجاحاته في حركة هنا وحركة هناك، قد عمّقت فكرة الثورة والحكومة في نفسه لأنه بدأ يشعر بواقعية حركته الثورة، وبأنها ليست تجريداً في الخيال بل يمكن لها أن تجد الفرصة الأكيدة للنجاح.

    سعى الخميني إلى تصنيف أهل العالم إلى صنفين، أحدهما مستكبر والآخر مستضعف مؤكداً أن المستكبرين فاسدون ومفسدون وأنهم يكدسون الأموال ويستغلون المستضعفين وينبهون ثرواتهم، وقد عد الدول الكبرى والحكومات العميلة لها من المستكبرين في حين جعل الشعوب والدول النامية والفقيرة من المستضعفين، و أفتى بضرورة رفض المستكبرين و عدم الخضوع لهم.

    فالإمام الخميني كان يمثل مرجعية شيعية فقهية سياسية في مواجهة الاستكبار العالمي ، سواء أمريكياً أو سوفياتياً، وكان منفتحاً على المسألة الفلسطينية، بحيث طرد ممثل إسرائيل من السفارة الإسرائيلية في طهران وأقام مكانه الفلسطينيون.

    ما زالت أفكار الخميني تلهم قادة النظام الحاكم في إيران وما زالت نظريته موضع التطبيق وإن كان التعديل البسيط قد يتم بين الحين والحين وفقاً لمقتضيات الظروف الدولية خاصة في مجال السياسة الخارجية.

    يؤكد الخميني على أن ثورته إسلامية قبل أن تكون إيرانية وهي ثورة للمستضعفين في جميع أنحاء العالم قبل أن تكون متعلقة بمنطقة خاصة، وأن ماهية الثورة ليست اقتصادية محضة أو سياسية محضة أو أيديولوجية وعقائدية محضة وإنما إسلامية تنضوي تحتها كل هذه العوامل، وهي مقدمة لثورة المهدي.

    و عندما ألف المؤلف البريطاني من أصل هندي، سلمان رشدي، كتابه " الآيات الشيطانية " والذي نشر في لندن عام 1988 م و قد أساء في هذا الكتاب إلي الرسول الأعظم (ص) و زوجاته (رض) و أعلن بذلك ارتداده عن الإسلام ، صدرت فتوى في من الإمام الخميني بإباحة دمه، ولا زالت تلك الفتوى سارية بشكل رسمي. وحاليا يعيش رشدي تحت حراسة مشددة بعد أن ظل متخفيا عن الأنظار لنحو عقد من الزمان.

    عندما توفي آية الله الخميني بكاه جميع أفراد الشعب الإيراني وعدد كبير من المسلمين في العالم، وقد رثاه شعراء إيران بأشعار عبروا فيها عن شعورهم نحوه كما وصفوا فيها خصاله ومقومات شخصيته وجملة إنجازاته،

    للمزيد من المعلومات راجعوا كتاب "الخميني.. الحل الإسلامي والبديل" لمؤلفه "الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي" (مؤسس حركة الجهاد الاسلامية الفلسطينية ) و المجموعة الكاملة لمحاضرات و خطابات الخميني المسمي بـ"صحيفة نور" في 21 مجلدا بالفارسية.



    اخترنا هذا المقال و لخصناه من عدة مواقع علي الانترنت بما فيها :

    http://www.mokatel.com

    موقع بينات

    http://www.islamonline.net


    و هذا رابط تحمیل هذا المقال بصيغة word 2003 :


    ظ…ظ† ظ‡ظˆ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹظ†ظٹ ط§ظ„ط®ظˆظ…ظٹظ†ظٹ ط§ظ„ط§ظٹط±ط§ظ†ظٹ ط§ظ„ظ…ط³ظ„ظ… ط§ظ„ط«ظˆط±ظٹ ط§ظ„ط´ظٹط¹ظٹ al-imam al khomaini irani.doc - 4shared.com - document sharing - download


    المصدر : مدونة ايرانية :
    ط¹ط±ط¨ظٹ ظ…ط¹ط§طµط± طŒ ط¯ظٹظ† طŒ ط³ظٹط§ط³طھ طŒ ظ…ط°ظ‡ط¨



    و هذا رابط مقال آخر عن شخصية الإمام الخميني :
    الإمام الخميني: العالم والقائد الثائر



    روابط مقالات مرتبطة قد تعجبكم :

    1. الإمام الخميني و الثورة الإسلامية


    2.
    الشيعة و السنة ضجة مفتعلة مقال رائع للاستاذ الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي (مؤسس حركة الجهاد الإسلامي الفسطيني )

    3. مرشد الثورة الاسلامية في ايران ( الإمام السيد علي الخامنه اي )

    4. لماذا يسجد المسلمون الشيعة علی التراب ؟


    5. بنود الدستور الايراني - دستور الجمهورية الإسلامية في ايران

    6. تسونامي أحمدي نجاد يتحدى محاولات الثورة الملونة!

    7. أحمدي نجاد رجل في قلب العاصفة

    8. أين تنشط الحركة الصهيونية بالبرازيل

    9. نزاهة الانتخابات الرئاسية في ايران

    10. تقدم احمدي نجاد على باقي المرشحين في انتخابات الرئاسة

    11. كلمة قائد الثورة الاسلامية في ايران ( الإمام الخامنئي) في محافظة كردستان السنية

    12. ألا يحق لشعب إيران أن يفخر ؟

    13. حوار مع الشيخ التسخيري عن الوحدة و التقريب بين الشيعة و السنة

    14. الاستاذ الشهيد مطهري : الهدف من تقريب المذاهب الاسلامية ليس صهر المذاهب في مذهب واحد

    15. الشيعة و القرآن ؛ كلام للإمام محمد الغزالي المفكر المصري المعاصر


    16. انسحاب الدبلوماسيين الغربيين عن محاضرة أحمدي نجاد في جنيف كان مجرد تصرف صبياني

    17. نكت عربية بالعامية

    18. القمر الصناعي الايراني «اوميد» مدعاة لفخر المسلمين

    19. هكذا تكلم أحمدي نجاد مقال للاستاذ فهمي هويدي ( الكاتب الاسلامي المصري )

    20. من هو العدو.. إسرائيل؟.. أميركا؟.. إيران؟.. أم..؟!!

    21.
    مشروع التقريب بين المذاهب الاسلامية و الاشكاليات

    22.
    الإمام الخميني و الثورة الإسلامية

    23.
    الشيعة و السنة ضجة مفتعلة مقال رائع للاستاذ الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي (مؤسس حركة الجهاد الإسلامي الفسطيني )

    24. مرشد الثورة الاسلامية في ايران ( الإمام السيد علي الخامنه اي )

    25. قائد الثورة الاسلامیة ( آية الله علي الخامني)

    26. فلسطين من رؤية مرشد الثورة الاسلامية الايرانية ( الامام الخامنائي )

    arabi-maleki.blogfa.com


    التعديل الأخير تم بواسطة mohammad1358; 02-02-2011، الساعة 10:17 PM


  2. #2
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي عداء الامام الخميني لاسرائيل الغاصبة

    کان الخميني يعتقد بوجوب إزالة اسرائيل من الوجود باعتبارها غدة سرطانية تعاني منها الامة الإسلامية. و کان الايرانيون يقومون بإجراء تنسيقات مع سوريا لتحرير فلسطين و الجولان لکن القيادات السورية آنذاک لم توافق علی اقتراح ايران لتحسّبات سياسية و أمنية خاصة و ظروف الحرب المفروضة علی ايران لم تسمح لها بأن تفکّر مرة اُخری في القيام بهجوم عسکري علی اسرائيل.

    و أعلن الخوميني يوما عالميا لنصرة "القدس" و هو آخر جمعة في شهر رمضان المبارک في کل عام و في هذا اليوم تقوم الحشود الغفيرة في کل المدن الايرانية بمسيرات و مظاهرات شعبية غفيرة و تنادي " الموت لإسرائيل" و " الموت لأمريکا" و " النصر لفلسطين" و المظاهرات التي تجري في طهران في يوم القدس يشارک فيها حوالي مليون شخص و هي من أکبر و أروع المناسبات السياسية و الإسلامية بعد انتصار الثورة الإسلامية. و تدفع الحکومات الايرانية مبالغ هائلة لدعم الحرکات الإسلامية التي تقاوم الاحتلال الصهيوني و تقوم بدعمها سياسيا و إعلاميا.






  3. #3
    مشرف سابق الصورة الرمزية free_opinion00
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    5,243

    افتراضي



    حقيقة .... عالم السياسه مليء بالتناقضات ...



    فلم تختلف ايران عن غيرها




    لم نرى الا الكلمات المنمقه و الخطب الثائرة ابتي تدعوا لزوال اسرائيل و محاربة الشيطان الاكبر




    سمعناها الف مرة و مرة ..... سمعناكم تهتفون ملايين المرات لزوال اسرائيل .... و لكن الواقع غير ذلك ...


    فعن اي نصرة و اي قدس تتكلم



    ||










    جلّ اعتذاراتي لكَ يا مَكْتوب
    و لِكُل منْ عَرَفتهُ فِي مَكتُوب تَحيّة وَسَلامْ






  4. #4
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي ايران لا تستطيع الدخول في حرب مع اسرائيل ليس إلا لسبب واحد هو شبه الإجماع العربي ضد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة free_opinion00 مشاهدة المشاركة


    لم نرى الا الكلمات المنمقه و الخطب الثائرة ابتي تدعوا لزوال اسرائيل و محاربة الشيطان الاكبر

    سمعناها الف مرة و مرة ..... سمعناكم تهتفون ملايين المرات لزوال اسرائيل .... و لكن الواقع غير ذلك ...

    فعن اي نصرة و اي قدس تتكلم
    کان الخميني يعتقد بوجوب إزالة اسرائيل من الوجود باعتبارها غدة سرطانية تعاني منها الامة الإسلامية. و کان الايرانيون يقومون بإجراء تنسيقات مع سوريا لتحرير فلسطين و الجولان لکن القيادات السورية آنذاک لم توافق علی اقتراح ايران لتحسّبات سياسية و أمنية خاصة و ظروف الحرب المفروضة علی ايران لم تسمح لها بأن تفکّر مرة اُخری في القيام بهجوم عسکري علی اسرائيل.

    المشکلة الحالية أن ايران لا تستطيع الدخول في حرب مع اسرائيل ليس إلا لسبب واحد هو شبه الإجماع العربي ضد ايران و أن ايران تری أن کل الدول الخليجية متحالفة مع الولايات المتحدة و أن العرب قاموا بتصوير ايران و کأنها الخطر الأول و الأخير علی أمن المنطقة و لا يخافون من 200 قنبلة نووية في اسرائيل

    الإعلام الذي يقوم بتضخيم الخطر الايراني و يحول دون تضامن و تفاهم العرب مع ايران و يقوم بإضفاء الشرعية للکيان الاسرائيلي الغاصب هو السبب في أن لا أحد يتجرأ علی القيام بأي عمل جريء ضد الصهاينة

    الانقسام يؤدي إلی الضعف و الضعف يؤدي الی عدم القيام بأي عمل جاد تجاه قضية فلسطين

    إذا استطاع العرب و الايرانيون يوما بإقامة علاقات صداقة حميمية بينهما سوف تسقط إسرائيل دون شک





  5. #5
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي تمّ قطع علاقات ايران مع إسرائيل و أعلن الخوميني يوما عالميا لنصرة "القدس"


    بعد انتصار الثورة أسّس الخميني مجلسا ثوريا ، لتنفيذ سياسات الحكومة الجديدة. فقدّمت الحكومة الجديدة العشرات من المسؤولين في نظام حكم الشّاه إلى محاكم ثورية، و أجيز الدستور الجديد الذي يؤكد علي توسيع وتقوية الأخوة الإسلامية والتعاون الجماعي بين الناس كافة و تنظيم السياسية الخارجية للبلاد على أساس المعايير الإسلامية والالتزامات الأخوية تجاه جميع المسلمين، و الدعم لمستضعفي العالم و أن تكون الموازين الإسلامية أساس جميع القوانين والقرارات المدنية والجزائية والمالية والاقتصادية والإدارية والثقافية والعسكرية والسياسية وغيرها في ايران وأُعلِنَت إيرانُ جمهوريةً إسلاميةً، وسُمِّيَ الخمينيُّ قائدا أعلى للجمهورية و في أول سنتين من توليه الحكم أزيلت كل الآثار الغربية .

    و تمّ قطع علاقات ايران مع إسرائيل و اُسقِط العلم الإسرائيلي من أعلی مبنی سفارة إسرائيل في طهران و تمّ إحراقه حسب توصيات الخميني و الحکومة قدّمت المبنی للفلسطينيين و سُمِّيَ "سفارة فلسطين" .

    و أعلن الخوميني يوما عالميا لنصرة "القدس" و هو آخر جمعة في شهر رمضان المبارک في کل عام و في هذا اليوم تقوم الحشود الغفيرة في کل المدن الايرانية بمسيرات و مظاهرات شعبية غفيرة و تنادي " الموت لإسرائيل" و " الموت لأمريکا" و " النصر لفلسطين" و المظاهرات التي تجري في طهران في يوم القدس يشارک فيها حوالي مليون شخص و هي من أکبر و أروع المناسبات السياسية و الإسلامية بعد انتصار الثورة الإسلامية. و تدفع الحکومات الايرانية مبالغ هائلة لدعم الحرکات الإسلامية التي تقاوم الاحتلال الصهيوني و تقوم بدعمها سياسيا و إعلاميا.






  6. #6
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي الإمام الخميني: العالم و القائد الثائر

    روح اللّه بن مصطفى بن أحمد الموسوي الخميني، أحد علماء الإمامية، ومؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران، ولد في العشرين من جمادى الثانية سنة 1320هـ في مدينة خمين بإيران، وفقد أباه وهو في الشهر السادس من عمره، فنشأ يتيماً تحت رعاية والدته وعمته اللتين اهتمتا به اهتماماً شديداً.


    بدأ بتلقي الدروس وهو في سنّ مبكر، فأكمل دراسة الفارسية وعلومها قبل إتمامه السنة الخامسة عشرة من عمره. ثُمَّ شرع بدراسة العلوم الإسلامية على يد أخيه الأكبر السيِّد مرتضى سنديده، فدرس الصرف والنحو وبقية العلوم المقررة في مرحلة المقدّمات، حتّى أتمها.


    انتقل بعد ذلك إلى مدينة آراك حيث مركز الحوزة العلمية في إيران آنذاك، وتابع تحصيله العلمي فيها، حتّى صار من أعلامها البارزين، ثُمَّ انتقل بعد ذلك إلى مدينة قم المقدسة مع أستاذه الشيخ عبد الكريـم الحائري، مؤسس الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة، وأقام فيها.


    بدأ بانتقاد سياسات الشاه محمَّد رضا بهلوي، وتوجهاته أثناء دروسه ومحاضراته التي كان يلقيها في مدينة قم، واتخذت هذه الانتقادات طابع العلن والتصريح سنة 1944م، والتي تنادي بإقامة الحكومة الإسلامية على أساس الشريعة الإسلامية.


    واستمر هذا الحال بينه وبين السلطة التي بذلت الكثير من المحاولات لتحجيمه والحدّ من نشاطه حتّى سنة 1963م حيثُ ألقى خطاباً عاصفاً هاجم فيه الشاه وأميركا وإسرائيل. أدّى إلى انتفاضة الشعب الإيراني ضدَّ الشاه، فاعتقلته الحكومة لمدّة ثمانية أشهر، ثُمَّ أفرجت عنه بعد ضغطٍ جماهيري عارم عمَّ كلّ أنحاء إيران.


    أفتى فور الإفراج عنه بحرمة استخدام التقية في ذلك الوقت، وطلب من العلماء عدم اتخاذ أسلوب المهادنة مع الحكومة، اعتقل مجدداً في 14/11/1964م، وتقرر نفيه إلى تركيا، فنفي إليها، وبقي فيها نحو السنة، ثُمَّ انتقل إلى النجف الأشرف بالعراق، وبقي هناك حوالي ثلاث عشرة سنة، عمل خلالها على مواصلة قيادة الثورة داخل إيران، إلى جانب إلقاء الدروس والمحاضرات.


    ضغطت حكومة الشاه على الحكومة العراقية لإيقاف نشاطه، فرفض ذلك، فطلبت منه مغادرة الأراضي العراقية، فغادر العراق بتاريخ 3/10/1978م متوجهاً إلى الكويت، لكنَّ الحكومة الكويتية منعته من دخول أراضيها، فقرر التوجه إلى فرنسا، فسافر إليها، وأقام في ضاحية «نوفل لو شاتو» في باريس، وواصل من هناك قيادة الثورة في بلاده.
    كانت الثورة قد قطعت في هذا الوقت مراحل كثيرة، ووصلت إلى الحدّ الذي اضطر الشاه معه إلى مغادرة إيران، وترك الأمور بيد رئيس وزرائه شاهبور بختيار، الذي حاول تهدئة الأوضاع المتفجرة، لكنَّه لـم يستطع أن يفعل أي شيء بوجه الثورة التي كانت قد اقتربت من الانتصار.


    قرر ترك منفاه في فرنسا، والعودة إلى بلاده إيران، ليتولى قيادة الثورة من الداخل، ومشاركة الشعب في جهاده، فاستقل طائرة لتنقله إلى طهران، فوصلها في اليوم الأول من شهر شباط سنة 1979م، واستقبل استقبالاً حاشداً.
    توجه بعد وصوله إلى طهران إلى مقبرة الشهداء فيها، حيثُ ألقى خطابه التاريخي الذي أعلن فيه انتهاء حكومة الشاه، وقيام الحكومة الإسلامية، واكتملت مراحل الانتصار في 11 شباط 1979م بالسقوط الكامل لحكومة شاهبور بختيار، ليشاد صرح الجمهورية الإسلامية.


    انتقل بعد ذلك إلى مدينة قم المقدسة، ثُمَّ عاد إلى طهران ليستقر في حسينية جماران، ويواصل قيادة الجمهورية الإسلامية، التي استطاع بصبره وشجاعته وحنكته أن يسير بها إلى بر الأمان، رغم الصعاب الكثيرة التي وضعها الأعداء في طريقه.


    توفي في أحد مستشفيات طهران، في الثامن من حزيران سنة 1989م، بعد حياةٍ مليئة بالجهاد والتضحيات، وشيع تشييعاً قلّ نظيره في التاريخ، ودفن في مقبرة بهشت زهراء في طهران، إلى جانب قبور شهداء الثورة الإسلامية ويقصد قبره النَّاس من كلّ مكان.


    له مؤلفات عديدة، منها: مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية، وشرح دعاء السحر لشهر رمضان، والأربعون حديثاً، وأسرار الصلاة أو معراج السالكين، وكشف الأسرار، وآداب الصلاة، والرسائل، وكتاب البيع، وكتاب المكاسب المحرّمة، وكتاب الطهارة، وتهذيب الأصول، وجهاد النفس، والجهاد الأكبر، والحكومة الإسلامية, وحاشية على الأسفار وغير ذلك.


    قال سماحة السيد الخامنئي قائد الثورة الإسلامية في إيران: "نهج الإمام الخميني هو نهج الأنبياء الذي قام على أساس الصبر والمقاومة والاستعانة باللّه سبحانه وتعالى للتغلب على المصاعب والضغوط".

    قال محمَّد حسنين هيكل الصحفي المصري المعروف: "الخميني رصاصة انطلقت من القرن السابع الميلادي، لتستقر في قلب القرن العشرين".


    قال سليمان كتاني الكاتب اللبناني المعروف: "قطب عظيم، لـم ينبض مشرقنا الأوسطي بمثيل له منذ عهد طويل".


    و هذا رابط لمقال آخر حول شخصية الخميني :



    ظ…ظ† ظ‡ظˆ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹظ†ظٹ ط§ظ„ط®ظˆظ…ظٹظ†ظٹ







  7. #7
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي کيف تأسست سفارة فلسطين بطهران عاصمة ايران


    کان ملک ايران (محمدرضا شاه البهلوي) صديقا حميما و حليفا استراتيجيا لاسرائيل لکن

    بعد انتصار الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني هو أسّس مجلسا ثوريا ، لتنفيذ سياسات الحكومة الجديدة.

    فقدّمت الحكومة الجديدة العشرات من المسؤولين في نظام حكم الشّاه إلى محاكم ثورية،
    و أجيز الدستور الجديد الذي يؤكد علي توسيع وتقوية الأخوة الإسلامية والتعاون الجماعي بين الناس كافة و تنظيم السياسية الخارجية للبلاد على أساس المعايير الإسلامية والالتزامات الأخوية تجاه جميع المسلمين، و الدعم لمستضعفي العالم و أن تكون الموازين الإسلامية أساس جميع القوانين والقرارات المدنية والجزائية والمالية والاقتصادية والإدارية والثقافية والعسكرية والسياسية وغيرها في ايران

    وأُعلِنَت إيرانُ جمهوريةً إسلاميةً، وسُمِّيَ الخمينيُّ قائدا أعلى للجمهورية و في أول سنتين من توليه الحكم أزيلت كل الآثار الغربية .

    و تمّ قطع علاقات ايران مع إسرائيل و اُسقِط العلم الإسرائيلي من أعلی مبنی سفارة إسرائيل في طهران و تمّ إحراقه حسب توصيات الخميني و الحکومة قدّمت المبنی للفلسطينيين و سُمِّيَ "سفارة فلسطين" .

    و أعلن الخوميني يوما عالميا لنصرة "القدس" و هو آخر جمعة في شهر رمضان المبارک في کل عام و في هذا اليوم تقوم الحشود الغفيرة في کل المدن الايرانية بمسيرات و مظاهرات شعبية غفيرة و تنادي " الموت لإسرائيل" و " الموت لأمريکا" و " النصر لفلسطين" و المظاهرات التي تجري في طهران في يوم القدس يشارک فيها حوالي مليون شخص و هي من أکبر و أروع المناسبات السياسية و الإسلامية بعد انتصار الثورة الإسلامية.

    و تدفع الحکومات الايرانية مبالغ هائلة لدعم الحرکات الإسلامية التي تقاوم الاحتلال الصهيوني و تقوم بدعمها سياسيا و إعلاميا.




  8. #8
    مكتوبي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    138

    افتراضي شعار الخميني : يا أيها المسلمون اتحدوا ضد الصهاينة و الاستعمار الجديد



    كان الإمام الخميني يريد إيران للإسلام باعتبار أنه كان يفكر في أسلمة العالم، ولذلك كانت شعاراته التي أطلقها تمثل هذا الاتجاه، كما في ندائه " يا أيها المسلمون اتحدوا " فلقد أطلقه للعالم كله.

    كما أنه أراد للمستضعفين في العالم أن يتعرفوا على الإسلام الذي يتحرك مع المستضعفين من منطلق القضايا الكبرى التي لا تتجزأ، وأراد من خلال ذلك أن يرسي مبدأ تدعيم القوة، فأية قوة لهم تكون قوة للموقع الآخر الذي يمثلهم، وأي ضعف يمنون به يمثل ضعفاً في موقع آخر.

    والشيء نفسه يقال عن حديثه عن الاستكبار العالمي ونظرته إلى العالم كله، فالإمام لم ينظر إلى إيران بشكل خاص بل إلى الأفق الإسلامي العالمي عندما تحرك في شعار "جمهورية إسلامية لا شرقية ولا غربية" ،

    وإن كانت إيران بالنسبة له تمثل المنطلق باعتبار أنها مركز القوة الذي استطاع من خلاله أن يهز مركز القوة للاستكبار العالمي في المنطقة من جهة، وأن يثبت مركز القوة للثورة من خلال القاعدة الإسلامية في العالم من جهة أخرى، كما أن نشاطه بعد نجاح الثورة قد شمل المواقع كلها مما أصبح الغرب يطلق عليه (عملية تصدير الثورة). فلقد كان يريد تثوير العالم الإسلامي بالعمل الثقافي و الدعوة ، وانتهاز الفرص المؤاتية لإرسال الجيش الإسلامي من إيران إلى فلسطين من أجل تحريرها أو للقتال ضد الصهاينة.

    ومن هذا وذاك، نرى أن الإمام الخوميني كان يفكر في نجاح الثورة الإسلامية في إيران لتنجح في العالم الآخر من خلالها، ولذلك كان قبل نجاح الثورة يفكر بنجاحها في إيران حصراً، ولم يكن يفكر بتبديد جهوده في متاهات الأوضاع الموجودة في البلاد الإسلامية، ولذلك ركّز جهوده كلها على إيران كمنطلق.

    ولعل قراءتنا لكثير من أدبيات الإمام الخميني تؤكد أنه كان حركياً إسلامياً في حجم قضية الإسلام في العالم، ولم تكن الثورة في إيران إلا مرحلة في هذه الاستراتيجية الواسعة.

    ويمكن القول ، إن الإنجاز الأكبر الذي حققه الإمام الخميني في مستوى الدعوة، هو أنه استطاع أن يصدم العالم كله بالإسلام، وأن يدخل الإسلام إلى كل عقل وقلب، وأنه يجعله واقعاً علمياً وعملياً، وربما استطاع من خلال ثورته المدوية أن يُسمع كل الشعوب والبلاد التي لم تكن قد سمعت بالإسلام من قبل، بهذا الدين العالمي، وكل ذلك كان بسبب ثورته الناجحة التي حققت هذا الهدف الكبير.




  9. #9
    مكتوبي عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    30

    Post رد

    الشيعة والسنة.. كلنا أمة إسلامية واحدة..

    مع اختلاف العديد من القواعد أو الحكم رغم اختلافها اختلافاً بسيطاً إلا أننا أمةى إسلامية واحدة..
    فأبعدوا إبليس عن عقولكم ولا تجعلوا من السياسة مصدراً للحروب بين الشيعة والسنة..

    وعلى فكرة كل ماذكره محمد صحيح.. جزاك الله خيراً..

    لكن يا theend يبدو أن مصادرك خاطئة.. من أين لك بخبر أن الإمام الخميني روح الله قال بغضب: الخليج الفارسي.. أنه الخليج اإسلامي بحق..

    الخميني لم يكذب في حياته أبداً..


    العالم بحاجة لحاكم عادل يحكم بالعدل بين الناس

    أما أن فبحاجة لمن يغمرني بالشعور والإحســـاس

    فمن بين الكل أرى أن أصحاب مكتوب من أخيار الناس

    وأدعوا لكم بالخير والبعد عن الوسواس الخناس


  10. #10


المواضيع المتشابهه

  1. +++++++الكباب الايراني+++++++++++++++++++++++
    بواسطة 7amoudi في المنتدى الطبخ والمطبخ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-22-2006, 11:51 AM
  2. حقائق تاريخية مهمة عن حياة القائد الأسير
    بواسطة icpalestine_4_iraq في المنتدى الأخبار العربية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-20-2006, 04:18 AM
  3. حقائق تاريخية مهمة عن حياة القائد المجاهد الأ
    بواسطة icpalestine_4_iraq في المنتدى الأخبار العربية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-20-2006, 04:01 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك