بسم الله الرحمن الرحيم
ماهي الإداره؟
الإداره بكل بساطه هي العمليه الخاصه بتوحيد إستخدامات العناصر البشريه والماديه في المؤسسه من اموال وآلآت ومعلومات وأفراد عن طريق التخطيط الجيد والتنظيم والتوجيه والمراقبه على هذه العناصر من أجل تحقيق الأهداف.
أهداف ومسئوليه الإداره :
1- تحديد الأهداف الخاصه بالمؤسسه أو الشركه
2- توفير العناصر البشريه الازمه للعمل
3- تولي جماعه مختاره من الأفراد للعمل
4- تحديد الواجبات والمسئوليات
5- متابعه تنفيذ أعمال المؤسسه
وظائف الإداره:
مؤسسه يعمل بها مدير ومعه مجموعه من الأفراد تعمل في مجال الخدمات أو الإنتاج فلابد من تخيل وتحديد الهدف المرجو من هذا الكيان والقيام بالأعمال المطلوبه وذلك يتم عن طريق الوظائف الآتيه :
1- التخطيط : وهو رسم برنامج واضح ومفصل عن العمل ولابد من كفاءه المدير .
2- التنظيم : وهو توزيع العمل على الأفراد حسب التخصص وتحديد الواجبات والمسئوليات لكل فرد .
3- التوجيه : وهو توجيه العمل من خلال الأوامر الإداريه وتنفيذها .
4- الرقابه : وهي التأكد من أن مايتم تنفيذه يطابق الخطط والأهداف.
أما إذا إختلف الأدآء عن النتائج المطلوبه فلابد من إجراءات تصحيحيه وهي :
1- إحداث بعض التغيير في الخطه أو الهدف والتأكد من سلامتهم
2- تعديل واجبات بعض الأفراد
3- تغيير بعض الأوامر الإداريه والتعليمات
4- التعديل في نظام الحوافز للعاملين لتشجيعهم على إنتاجيه أكثر
5- يتم أحياناً اللجؤ إلى بعض العقوبات لعدم الإلتزام بالأوامر الإداريه والتعليمات.
إهتمامات المدير في العمليات الإداريه :
1- عمليه التخطيط : تحديد طرق العمل الجيده وتحديد البرامج المحنكه وكيف ومتى يتم التنفيذ .
2- عمليه التنظيم : يقسم المدير الأعمال على الأفراد ويراعي أن يضع الشخص المناسب في المكان المناسب وأين يتم التنفيذ ومن يتولى التنفيذ .
3- عمليه التوجيه : مراعاه وضع أوامر وتعليمات حاسمه وأيضاً أنظمه حوافز وإتصالات والتحديث المستمر في تلك العمليه هام جداً ويجب المباشره المستمره.
4- عمليه الرقابه : على المدير أن يباشر بإستمرار المقارنه بين الخطط والأوامر الإداريه الموضوعه يتم تنفيذها أم لا وإصدار التقارير ومراعاه الميزانيات الموضوعه للخطط تطابق أم لا.
خصائص العمليه الإداريه الصحيحه :
تتميز العمليه الإداريه السليمه بالآتي
1- التداخل والترابط ولا تؤدى بشكل تتابعي ولكنها تتم كلها في آن واحد فالمدير القائد يجب عليه أن يخطط وينظم ويوجه ويراقب في وقت واحد وكل وظيفه تحمل ورائها الوظائف الأخرى
2- تتسم بالشموليه ولاتخضع لمكان أو زمان بمعنى أن هذه الشروط تسري على كل المديرين والمسئولين في المؤسسه .
3- تسري هذه المبادئ على اي مدير في اي مؤسسه بغض النظر عن اي مجال تعمل فيه المؤسسه لأنها أساس لكل مدير ناجح .
أنماط الإداره :
1- الإداره الإستبداديه أو الأوتوقراطيه أو الديكتاتوريه :
يهتم هذا النمط من الإداره بالشكليات عن طريق التعليمات الصارمه جداً وضروره الطاعه العمياء وتنفيذ الأوامر والتعليمات وحسب وقد يلجأ المدير لهذا النمط لأنه سهلاً ولكنه يقلل من كفائه الإنتاجيه المتوقعه .
2- الإداره الفوضويه :
وفيها يتخلى المدير عن مسئولياته ويتركها على الأفراد والكل يتصرف كما يحلو له ونجد هنا إختفاء المسئوليه وإختلاط الأوضاع وقد يكون هذا النمط الإداري نادراً ولكنه يظهر عندما يتولى المسئوليه من لايستحقها .
3- الإداره الديمقراطيه الناجحه :
وتتميز هذه الإداره بأن يسودها الجو الإجتماعي السليم ويسودها الإحترام المتبادل بين جميع أفراد المؤسسه والتعامل الإيجابي ويجب على المدير الناجح المشاركه في المناقشات مع الأعضاء وأن يشورهم وحل المشكلات التي تواجههم في العمل وتوزيع العمال بحريه الفرد حسب إمكانياته وتخصصه والواجب على أفراد المؤسسه التعاون بينهم ورفع الروح المعنويه لهم وأن يكونوا أكثر حماساً للعمل الناجح وزياده الإنتاج حتى في غياب المدير .